تفسير الآية الكريمة : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ ) أي حُرِّمَ عليكم نكاح اُمّهاتكم (وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ ) سواء كانت اُختك من أبيك أو من اُمّك (وَعَمَّاتُكُمْ) وهي اُخت الأب (وَخَالاَتُكُمْ) وهي اُخت الاُمّ (وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ ) أيضاً يحرم نكاحها ، إلاّ إذا كانت رضعات معدودة ، يعني أقل من سبع رضعات فلا تُعتبر اُمَّهُ ، وإذا زادت الرضعات على السبع فأصبحت اُمَّهُ في الرضاعة وتحرم عليه (وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ) أيضاً تحرم عليكم (وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ ) تحرم عليكم (وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ ) يعني بنت زوجتك الّتي هيَ من رجل آخر ونشأت في بيتك يحرم عليك نكاحها لأنّ اُمّها زوجتُك (اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ ) يعني إذا أجريت صيغة العقد على امرأة ثمّ طلّقتها أو ماتت قبل أن تجامعها وكانت لَها بنت من زوجها الأوّل وأردتَ أن تتزوّجها فلا حرج عليك في ذلك (وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ ) مفرد "حلائل" "حليلة" وهي الزوجة . أي وزوجات أبنائكم تحرم عليكم (الّذينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ ) يعني إذا كان إبنك الحقيقي تحرم زوجته عليك ، ولكن إن كنت مُتبنّيهِ وليس ابنك فلا حرج عليك من نكاح زوجتهِ إذا طلّقها أو مات (وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ ) يعني ولا يجوز أن تتزوّج اُختين دفعة واحدة إلاّ إذا ماتت الاُولى أو طلّقتها فيجوز حينئذٍ أن تتزوّج الثانية (إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ ) قبل الإسلام فلا إثم عليكم بهِ (إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا ) للتائبين (رَّحِيمًا) بالمؤمنين .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 24 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 22 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم