تفسير الآية الكريمة : ( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ ) أي وحُرِّمَ عليكم كلّ امرأة مُتزوّجة وهيَ تحت نكاح زوجها لم يطلّقها ، فالمحصَنة بفتح الصاد معناه المتزوّجة ، لأنّ الزوج يكون لَها كالحصن المنيع (إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) من المحصنات من السبي ، يعني من نساء المشركين اللّاتي أخذتموهنّ بالحرب فلا بأس عليكم في نكاحهنّ بعد أن يستبرئنَ بحيضةٍ لمن لم تكن حاملاً ، أمّا الحامل حتّى تضع حملها وبعد شهر من وضع الحمل يُباح زواجها (كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ ) يعني كتب الله تحريم ما حرّم وتحليل ما حلّل عليكم كتاباً فلا تُخالفوه (وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ ) أي واُحلّ لكم غير ما ذكرناهُ عليكم من المحرّمات ، وبعبارة اُخرى واُحِلّ لكم باقي النساء اللاّتي لم يأتِ تحريمهنّ في هذه السورة ولكن بشرط (أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم ) وهو الصُداق (مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ) أي أعفّة غير زُناة ، فكلمة "مُحصِنين" بكسر الصاد معناهُ مُتعفّفين (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ ) أي بالتمليك ، من قوله تعالى (إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) ، (مِنْهُنَّ) أي من نساء المشركين اللاّتي أخذتموهنّ سبايا بالحرب (فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ) أي صداقهنّ (فَرِيضَةً) فرضها الله لكلّ زوجة وإن كانت من السبايا (وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ ) من قلّة الصداق أو كثرته (مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ) يعني من بعد تعيين مقدار الصُداق ، أي المهر (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا ) بمصالح العباد (حَكِيمًا) فيما فرض لهم . فمن قال أنّ الآية تشير إلى المتعة بأن يتزوّج الرجل امرأة لمدة قصيرة ثمّ يُطلّقها ثمّ تتزوّج غيره وهكذا مراراً عديدة فقد أخطأ ولا تجوز المتعة كما ذهبوا إليهِ وهي نوع من الزِنا .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 25 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 23 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم