تفسير الآية الكريمة : ( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

جاء رجل من أصحاب النبي (ع) فقال يا رسول الله لي بقر وغنم وعندي زوجة واحدة ولم تكفِ لحلب البقر والغنم وأريد أن أتزوّج امرأةً اُخرى لتساعد زوجتي على ذلك وفي بيت جارنا فتاة يتيمة أريد أن أتزوّجها ولكن طبعي شرس وأخاف أن أعول عليها فأضربها لسبب من الأسباب أو أقهرها وقد قال الله تعالى في كتابه المجيد {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ } ، وأنا متحرّج من ذلك . فنزلت هذه الآية : (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى ) يعني أن لا تعدلوا (فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء ) يعني تزوّجوا من الطيّبات لا من الخبيثات ، وهذا إشارة إلى قوله تعالى في سورة النور {وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ } ، وقوله (لَكُم) يعني فانكحوا ما ثبت لكم أنّها طيّبة وليست خبيثة (مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ ) بشرط أن تعدِلوا بين النساء (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ ) بينهنّ (فَوَاحِدَةً) أي فاكتفوا بواحدة (أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ) من الإماء (ذَلِكَ) إشارة إلى زواج غير اليتيمة من النساء الطيّبات (أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ ) أي أقرب للقسط من زواج اليتيمة وإهانتها بالضرب أو السبّ . يقال عالَ عليه ، أي اعتدى عليه . ولا يحلّ لك أن تتزوّج أكثر من تسع [زوجات ] مدى حياتك ولو ماتت زوجاتك وبقيت أعزباً ، فقد نهى الله تعالى رسولهُ أن يتزوّج أكثر من ذلك ، فقد قال الله تعالى في سورة الأحزاب {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ } .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 4 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 2 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم