تفسير الآية الكريمة : ( وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا ۖ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ ۚ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ ) من المال والنساء والأولاد والأنعام ( بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ ) يعني ما أعطى بعضكم فضلةً على بعض ، أي زيادة على غيره ، فلا تتمنّوا أن تكون تلك الفضلة لكم لأنّ هذا التمنّي نوع من الحسد (لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ ) من تعب أيديهم وعرق جبينهم (وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ ) من أعمال أيديهنّ ، فاشتغلوا أنتم واكتسبوا ولا تتمنّوا وأنتم قعود بلا عمل (وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ ) فيعطيكم ولا تتمنّوا مال غيركم (إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ ) من أمور دنياكم (عَلِيمًا) فيرشدكم إلى ما هوَ صلاحٌ لكم . وإلى ذلك أشار عُبيد بن الأبرص بقولهِ : مَنْ يَسْـألِ النَّاسَ يَحْرِمُوهُ وســــائِلُ اللهِ لا يَخـيبُ بِاللهِ يُـدْرَكُ كُـلُّ خَـيْرٍ والقَـوْلُ في بعضِـهِ تَلغـيبُ واللهُ ليسَ لهُ شَــريكٌ عـلاَّمُ مـا أخْفَـتِ القُلُـوبُ وجاء في التوراة في الكلمات العشر [لا تشتهِ امرأةَ قريبكَ ولا حقلهُ ولا عبدهُ ولا أمَتهُ ولا ثورهُ ولا حمارهُ ولا كلّ ما لقريبكَ .]

تفسير الآية التالية : الآية رقم 33 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 31 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم