تفسير الآية الكريمة : ( وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ ۚ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

( وَلِكُلٍّ) من الرجال والنساء (جَعَلْنَا مَوَالِيَ ) مفردها مولَى ، وهو الذي يتولّى أمرك ويقوم بإدارة شؤونك ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة آل عمران {بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ } . يعني هو سيّدكم والّذي يقوم برعايتكم ، ومِمّا يؤيّد هذا قول زكريّا كما في سورة مريم {وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي } أي خفتُ من تكون له الولاية على الحُكم من بعدي . والمعنى : ولكلٍّ من الرجال والنساء جعلنا لهم ولايةً ورعايةً على حِصصهم من الميراث (مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ ) من المال . ثمّ أوصَى سُبحانهُ بالمماليك بأن يُعطوهم حقّهم إذا استعملوهم في تجارة أو صنعة أو حِرفة فقال (وَالّذينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ ) من العبيد (فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ ) من المال الذي اكتسبوهُ ، والمعنى : والّذينَ تعاقدتم معهم على تجارة يُتاجرون بِها لكم أو حرفةٍ أو عملٍ أو صنعةٍ يشتغلون بِها ويأتونكم بالمال الّذي يحصلون عليه فآتوهم نصيبهم منه كما تعاقدتم معهم ، فإن كنتم تعاقدتم معهم بالمناصفة فأعطوهم نصف المال وإن تعاقدتم معهم بالمثالثة فأعطوهم ثلث المال ولا تنقصوهم من حقّهم شيئاً (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا ) أي حاضراً يسمع ويرى فيعاقبكم في الآخرة إن لم تؤتوهم نصيبهم . فالْمُعاقدة هيَ المعاهدة والمكاتبة ، ونظيرها في سورة النور قوله تعالى{وَالّذينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا} . ويكون نصيب المماليك من أجرة عملهم النصف إن لم تعطِهِ رأس المال "صرماية" ولهم الثلث إن أعطيتهُ رأس المال وذلك في التجارة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 34 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 32 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم