تفسير الآية الكريمة : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا)

من كتاب المتشابه من القرآن  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

( وَاعْبُدُواْ اللّهَ) وحده (وَلاَ تُشْرِكُواْ) في العبادة (بِهِ شَيْئًا) من المخلوقين والمخلوقات فلا تعبدوا الملائكة ولا الأنبياء ولا الأئمة ولا المشايخ ولا القبور بل اجعلوا أعمالكم خالصة لوجه الله (وَ) أحسنوا (بِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) بالقول والعمل (وَبِذِي الْقُرْبَى) أي الأقرباء (وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى) أي جارك القريب منك في الجوار يعني الذي داره أمام دارك (وَالْجَارِ الْجُنُبِ) اي جارك الذي عن جنبك يعني عن يمينك وعن شمالك أحسِن إليه أيضاً (وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ) يعني رفيقك في سفرك والعامل في معملك والحارث في زرعك والفلاّح في بستانك والراعي في غنمك وغير ذلك مِمّن يعمل عندك (وَابْنِ السَّبِيلِ) أي المسافر ، يعني الغريب المنقطع يجب عليك أن تحسن إليه وتكرمه ، وكذلك الضيف فإنه مسافر عن أهله فيجب عليك أن تكرمه وتحسن إليه ، ومدّة الضيافة ثلاثة أيام وبعدها يأكل صدقة (وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ) من المماليك والعبيد والخدم (إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً) أي متكبّراً على العمّال والخدم وغيرهم (فَخُورًا) على الناس بِما أوتي من المال .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 37 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 35 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم