تفسير الآية الكريمة : ( إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ استثنى مِن هؤلاء مَن كان لهُ عهد ومصالحة مع المسلمين أو مع مَن تصالحوا مع المسلمين فقال تعالى (إِلاَّ الّذينَ يَصِلُونَ ) أي لهم صِلةٌ (إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ) أي عهد ومصالحة بالأمان وحقن الدماء فهؤلاء لا تتعرّضوا لهم بأذىً ولا تقتلوهم ماداموا على عهدهم ، ومن جُملة من واثقَ النبيّ هلال بن عويمر السلمي واثقَ عن قومهِ فقال "لا تحيف يا محمّد من أتانا ولا نحيف من أتاكَ" (أَوْ) الّذينَ (جَآؤُوكُمْ) وقد (حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ ) الحصر على الشيء هو الحصار والإحاطة بهِ والتمكين منه ، ومعنى (حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ ) يعني حبسوا أسرارهم في صدورهم ، يعني حبسوا أسرارهم في صدورهم ولم يبوحوا بنواياهم ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة البقرة {فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ } ، يعني فإن حاصروكم ومنعوكم ، وقال جرير: وَلَقَد تَسَقَّطَني الوُشاةُ فَصادَفُوا حَصِراً بِسِرِّكِ يا أُمَيمَ ضَنِينَا (أَن يُقَاتِلُونَكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُم ) يعني مُمسِكون عن قتالكم وقتال قومهم ، كبني مُدلج جاء سيّدهم سُراقة بن مسلك وعاهد النبيّ أن لا يُقاتلهُ وأخبرهُ أنّهُ عاهدَ قريشاً أيضاً بأن لا يقاتلهم (وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ ) بأن يرفع الخوف من قلوبهم (فَلَقَاتَلُوكُمْ) ولكنّهُ ألقى الرُعبَ في قلوبهم فجاؤوا يُعاهدونكم ويُصالحونكم فيجب عليكم أن تشكروا نِعمة الله عليكم في ذلك (فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ ) كما واثقوكم (فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ ) ولم يتعرّضوا لكم بأذىً (وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ ) يعني واستسلموا للمعاهدة ولم ينقضوها (فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً ) لأخذَ أموالهم ولا قتلهم فلا تتعرّضوا لهم بشيء من ذلك ماداموا على عهدهم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 91 من سورة النساءالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 89 من سورة النساء



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم