تفسير الآية الكريمة : ( قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(قَالَ اللّهُ ) تعالى مجيباً عيسى (هَذَا) أي قولك هذا صِدقٌ وقد نفعكَ (يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ) يعني وكذلك يوم القيامة ينفع الصادقين صِدقُهم ، ويريد بهم الأنبياء والمرسلين ، ويريد بصدقهم ما أمرهم الله بهِ من تبليغ لقومهم بأن بلّغوا ما أرسِلوا بهِ لم يكذبوا عليهم بشيء ولم يُجاملوهم ويُجاروهم بشيء من عقائدهم خوفاً منهم بل تكلّموا بالصِدق ولو كان فيه إهانتهم والسُخرية منهم . ثمّ بيّنَ سُبحانهُ ما لهؤلاء الصادقين عند الله من الكرامة في الآخرة فقال تعالى (لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ ) بما قاموا بهِ من تبليغ الرسالة وتحمّل الأذى في سبيل الله وإعلاء كلمتهِ (وَرَضُواْ عَنْهُ ) بما أعطاهم من الكرامة والمنزلة في الجنان (ذَلِكَ) العطاء هو (الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 120 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 118 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم