تفسير الآية الكريمة : ( فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ ۙ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ بيَّنَ سُبحانهُ بأنّهم نقضوا المواثيق وخانوا العهود وعبدوا الأصنام وعصَوا أمر الله ، فقال تعالى (فَبِمَا نَقْضِهِم ) أي فبتكرار نقضهم (مِّيثَاقَهُمْ2 لَعنَّاهُمْ ) أي أبعدناهم من رحمتنا وطردناهم من بيت المقدس وشتّتناهم في الأرض (وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ) لأنّ أكل مال الحرام يُقسّي القلوب (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ ) أي يحرّفون الكلام عن معانيهِ فيقولون السّامُ عليكم ، بدل السّلام عليكم ، والسّام هو الثعبان ، وهكذا يحرّفون الكلام مع من يبغضونه (وَنَسُواْ حَظًّا ) أي قسطاً (مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ ) أي مِمّا وُعِظوا بهِ في التوراة ومِمّا وعظَتْهم بهِ أنبياؤهم وذكّرتهم بهِ أسلافهم فنسوها لطول الأمد (وَلاَ تَزَالُ ) يا محمّد (تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ ) أي على جماعة خائنة من اليهود (إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ ) لم يخونوا الميثاق (فَاعْفُ عَنْهُمْ ) زلّتهم (وَاصْفَحْ) عنهم هذه المرّة (إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) إلى الناس .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 14 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 12 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم