تفسير الآية الكريمة : ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ۖ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ) يعني أنّهم في القُرب من الله بمنزلة الإبن من أبيه لأنّ الله يُحبّهم بزعمهم (قُلْ) يا محمّد لهم (فَلِمَ يُعَذِّبُكُم ) في الدنيا على أيدي أعدائكم ، وفي الآخرة بالنار لِمَن كفر منكم كما جاء في كتابكم إن كان الله يُحبّكم دون غيركم من الناس ، وذلك (بِذُنُوبِكُم) أي بسبب ذنوبكم (بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ ) لا فرقَ بينكم وبينهم (يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء ) أي لمن يتوب وهو أهل ٌ للمغفرة (وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء ) أي من يستحقّ العذاب (وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أي مُلك الكواكب السيّارة ومن جُملتها الأرض (وَمَا بَيْنَهُمَا ) من أقمار ونيازك وشهب ومُذنّبات وصواعق يُهلك بِها من يشاء إهلاكهُ بدقيقة واحدة (وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ) بعد موتكم ، يعني إليهِ مصير نفوسكم فيحاسبكم على أعمالكم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 19 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 17 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم