تفسير الآية الكريمة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ وجّه الخطاب للمؤمنين فقال تعالى (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ ) فيما أمركم بهِ ونهاكم عنهُ (وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ ) أي اُطلبوا أسباب التقرّب إليهِ ، يعني إلى جنانهِ في السماوات الأثيريّة وذلك بأعمالكم الصالحة والجهاد في سبيلهِ . "فالوسيلة" هي أسباب التقرّب ، والشاهد على ذلك قول عنترة : إنّ الرِّجالَ لَهُمْ إليكِ وَسِيلةٌ أنْ يَأخُذُوكِ تَكَحَّلِي وتَخَضَّبِي يعني يُحاولون أسباب التقرّب إليكِ لأجلِ أن يأخذوكِ ، وجمع وسيلة وسائل ، ومن ذلك قول النابغة الذبياني : نَصَحْتُ بَنِي عَوَفٍ فَلَمْ يَتَقَبَّلوا وَصاتِي ولَمْ تَنْجَحْ لَدَيْهِمْ وسَائِلِي وقال أيضاً : لَقَدْ عالَنِي ما سَرَّها وتَقَطَّعَتْ لِرَوْعاتِها منِّي القِوَى والوَسائِلُ وقال طَرَفة : وأنَّى اهْتدَتْ سَلْمَى وَسائِلَ بَيْنَنَا بَشاشَةُ حُبٍّ باشَرَ القَلْبَ داخِلُهْ يعني كيف اهتدت سلمى إلى أسباب التقرّب بيننا والمسافة بعيدة بيني وبينها . ومِثلها في المعنى في سورة البقرة قوله تعالى {إِذْ تَبَرَّأَ الّذينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الّذينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ } يعني تقطّعت فيهم وسائل النجاة من العذاب . (وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) أي لكي تنجحوا في الدنيا وتفوزوا بنعيم الجنّة في الآخرة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 36 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 34 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم