تفسير الآية الكريمة : ( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ بيّنَ سُبحانهُ حُكم السارق والسارقة فقال (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا ) يريد بالسارق الّذي تعوّد السرقة ، يعني إن سرق ثلاث مرّات تقطع يدهُ إن كان بالغاً عاقلاً ، ففي المرّة الأولى يُضرَب ويُسجَن ، وفي الثانية يُضاعَف لهُ الضرب والسجن ، وفي الثالثة تقطع كفّهُ اليمنى . فإنّ الله تعالى لم يقل من سرق إقطعوا يدهُ ، بل قال (السَّارِقُ) ، وهو الّذي تعوّد على السرقة ، فتقطع يده إذا سرق ديناراً واحداً أو أكثر من ذلك 6 (جَزَاء بِمَا كَسَبَا ) أي إفعلوا ذلك بهما مُجازاةً بكسبهما السرقة (نَكَالاً مِّنَ اللّهِ ) أي عقوبة من الله لهما على فعلهما ، فالنكال معناه العقاب ، ومن ذلك قول زُهير : ولولا أنْ يَنالَ أبا طَرِيفٍ عَذابٌ مِنْ خُزَيْمَةَ أو نَكَالُ (وَاللّهُ عَزِيزٌ ) في مُلكه يعاقب من يخالف أوامره (حَكِيمٌ) فيما يأمركم بهِ من قطع اليد . 7

تفسير الآية التالية : الآية رقم 39 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 37 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم