تفسير الآية الكريمة : ( أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

لَمّا نزلت الآية السابقة في حكم السارق والسارقة بأن تقطع أيديهما ، إعترض بعض المنافقين على ذلك وأنكروا قطع اليد ، وكانت هذه وشاية من اليهود لَمّا سمعوا بحكم السارق ، فقالوا لهم إنّ محمّداً يريد أن يقطع أيديكم فليس هذا حكم السارق في التوراة بل حكم من سرق ثوراً فذبحه أو باعهُ أن يعوّض عن الثور بخمسة ثيران وإذا سرق شاة يعوّض عنها بأربعة من الغنم وهذا مكتوب في سِفر الخروج في الإصحاح الثاني والعشرين . فاغتمّ النبيّ (ع) من قولهم وإنكارهم ، فنزلت هذه الآية (أَلَمْ تَعْلَمْ ) يا محمّد (أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أي مُلك الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض فلا يهمّكَ قولهم وإنكارهم (يُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء ) أي يعذّب مَن يستحقّ العذاب ويغفر لمن تابَ وكان مهيّئاً للغفران (وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 41 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 39 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم