تفسير الآية الكريمة : ( وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ ) أي على بني إسرائيل (فِيهَا) أي في التوراة (أَنَّ النَّفْسَ ) تُقتلُ قِصاصاً (بِالنَّفْسِ) إذا كان القتل بغير حقّ (وَالْعَيْنَ) تُفقأ قِصاصاً (بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ ) تُجدعُ قِصاصاً (بِالأَنفِ وَالأُذُنَ ) تُقطعُ قِصاصاً (بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ ) تُقلعُ قِصاصاً (بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ) أي ذات قِصاص يُقتصّ فيها ، وكلّ هذا في العمد ، أمّا في الخطأ فالدِية من مال الجاني (فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ) أي بالقِصاص فعفَى عن الجاني (فَهُوَ) أي العفو (كَفَّارَةٌ لَّهُ ) عن ذنوبه (وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ ) في كتابهِ من الحُكم فيجعل بدل قطع اليد غرامة وبدل السرقة أربعة أمثال ما سرق (فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) لقومهم ولأنفسهم . وإليك ما جاء في مجموعة التوراة في هذا الخصوص وذلك في سِفر التثنية في الإصحاح التاسع عشر قال : [ لا تُشفِق عينكَ ، نفسٌ بنفسٍ ، عينٌ بعينٍ ، سنٌّ بسنٍّ ، يدٌ بيدٍ ، رِجلٌ برِجلٍ . ]

تفسير الآية التالية : الآية رقم 46 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 44 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم