تفسير الآية الكريمة : ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ۖ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ ۚ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ) يا محمّد مع جبرائيل (الْكِتَابَ) أي القرآن (بِالْحَقِّ) أي بتبيان الحقّ (مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ) يعني جبرائيل مُصدّقاً لك بما نزل بهِ إليك (مِنَ) أحكام (الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ) "الهيمنة" هي المحافظة على الشيء والسيطرة عليهِ ، يعني وجبرائيل مُهيمناً على القرآن الّذي نزلَ بهِ إليك (فَاحْكُم بَيْنَهُم ) أي بين المسلمين (بِمَا أَنزَلَ اللّهُ ) إليك مع جبرائيل ولا تحكم بما في توراة عِزرا (وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ ) إذ أنكروا عليك في الحكم وقالوا ليس هذا في كتابنا (عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ ) يعني ولا تحكم بغير الحقّ الّذي جاءك في القرآن (لِكُلٍّ) من اليهود والنصارى والمسلمين (جَعَلْنَا مِنكُمْ ) يا أهل الكتب السماويّة (شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ) أي جعلنا لكم ديناً تسيرون عليه ومنهاجاً للحُكم تحكمون بموجبهِ (وَلَوْ شَاء اللّهُ ) توحيدكم (لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ) وهذا يتمّ عند ظهور المهدي على الحكم إن شاء الله (وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم ) من كتب وشرايع ، يعني لكن ليختبركم فيما آتاكم فيرى من يُطيع الله في أحكامهِ ومن يعصيهِ (فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ ) أي تسابقوا على فعل الخيرات قبل فوات الوقت بالعجز أو بالموت (إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا ) بعد الموت ، يعني إلى حُكمهِ تصير نفوسكم بعد موتكم (فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) من أمر دينكم ، يعني فنعاقب حينئذٍ الّذينَ اختلفوا عن الحقّ ومالوا إلى الباطل .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 49 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 47 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم