تفسير الآية الكريمة : ( وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

لَمّا نزلت الآية السابقة من قوله تعالى (فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ ) ، قالت اليهود هذه التوراة فاقرأوها على محمّد ليرى فيها حكم السارق ، فنزلت هذه الآية تأكيداً لِما سبق فقال تعالى (وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم ) أي بين المسلمين (بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ ) عليك في القرآن من قطع اليد للسارق (وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ ) إذْ أنكروا عليك في الحكم أو اعترضَ الطرفان اليهود والمسلمون (وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ ) يعني أن يُضلّوك عن الصواب بأن يدعوك إلى مُشاهدة التوراة والنظر فيها إلى حكم السارق فإنّهُ حُكمٌ كتبهُ عِزرا من تلقاء نفسهِ وليس هذا في توراة موسى ، فلا يفتنوك (عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ ) من أحكام القرآن (فَإِن تَوَلَّوْاْ ) عنك ولم يوافقوا بحكم الله (فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ) فيُعاقبهم عليها في الدنيا قبل الآخرة (وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ ) فلا ينقادون للحقّ ، فلا يهمّك اعتراضهم ولا إنكارهم لحكم الله .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 50 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 48 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم