تفسير الآية الكريمة : ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ۖ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ ۖ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ أباحَ للمسلمين بعض ماكان مُحرّماً على اليهود من لحوم وأطعمة فقال الله تعالى (الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ) من اللّحوم الّتي كانت مُحرّمة على اليهود (وَطَعَامُ الّذينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ ) يقصد بهم اليهود وكتابهم التوراة لأنّهم يذكرون اسم الله على ذبيحتهم ، أمّا النصارى فلا يجوز أكل ذبائحهم عدا الأطعمة الّتي لا يدخل فيها اللّحوم (وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ ) وهو ما سبق ذكره من الأطعمة فلا تمنعوه عنهم إذا أرادوا شراءهُ إن كان بينكم وبينهم صُلحٌ (وَالْمُحْصَنَاتُ) أي العفائف (مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الّذينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ) كاليهود والنصارى والصابئة ، يحلّ لكم زواجهنّ بشرط أن تكون موحّدة غير مُشركة ثمّ تُسلِم على دين الإسلام (إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ) أي صُداقهنّ (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ) يعني أعفّة بالتزويج غير زُناة (وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ) أي ولا متّخذي منهنّ رفيقات تزنون بهنّ سِرّاً ، فالخدن هي الرفيقة ، ومن ذلك قول جرير : قَدْ كُنتِ خِدْناً لَنا يا هِنْدُ فَاِعْتَبِري ماذا يُريبُكِ مِنْ شَيْبِي وَتَقْوِيسِي وقد سبق شرحها في سورة النساء أيضاً في آية 25 ، (وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ ) أي ومن يرتدّ عن شريعة الإسلام بإنكار بعضها (فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ ) الصالح فلا يؤجر عليه (وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) الّذينَ خسِروا جزاء أعمالهم . وإليك ما جاء في مجموعة التوراة من تحريم بعض الطيّبات على اليهود وتحليلها للمسلمين ، فقد جاء في سِفر لاويّين "الأحبار" في الإصحاح الحادي عشر قال : [وكلّم الله موسى وهارون وقال لهما كلّما بني إسرائيل وقولا لهم هذهِ هيَ الحيوانات الّتي تأكلونها من جميع البهائِم الّتي على الأرضِ ، كلّ ذي ظفر مشقوق وهو يجترّ فإيّاه تأكلون ، وأمّا هذهِ المجترّات ومن ذوات الأظفار فلا تأكلونها ، الجملُ فإنّه يجترُّ ولكنّهُ غير مشقوق الظفر فهو رجسٌ لكم ، والوبر فإنّهُ يجترُّ ولكنّهُ غير مشقوق الظفر فهو رِجسٌ لكم ، والأرنبُ فإنّهُ يجترُّ ولكنّهُ غير مشقوق الظفرِ فهو رجسٌ لكم ، والخنزيرُ فإنّهُ ذو ظفرٍ مشقوقٍ ولكنّهُ لا يجترُّ فهو رجسٌ لكم ، لا تأكلوا شيئاً من لحمها وميّتها لا تمسّوا فإنّها نجسةٌ لكم . ] فهذه أربعة حرّمها على اليهود ، وأحلّ ثلاثة منها على المسلمين وهي الجمل والوبر والأرنب . ومختصر القول : كلّ حيوان من هذه يأكل الحشائش والحبوب ولا يأكل اللّحوم والعظام فهو حلال إلاّ الخنزير ، وكذلك الطيور كلّ طير يأكل لحوم الميتة والجِيَف فهو حرام ، وكلّ طير يأكل الحبوب والنباتات فلحمه حلال .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 6 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 4 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم