تفسير الآية الكريمة : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ۖ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

لَمّا أعلن النبيّ دعوته لقريش لقي الأذى منهم والتكذيب والاستهزاء ، فصار يدعو الناس سِرّاً دون الجهر وتماهل في الدعوة ، فنزلت هذه الآية (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ) قومك (مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ) ولا تَخَفْ (وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ) للناس (وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ) أي يحرسك فلا يقدرون على قتلك (إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) بنعمتهِ إلى طريق الصواب فلا تتماهل عن القيام بواجبك إذا أنكروا عليك فالله يهدي من يشاء . وقد قال بعض المفسّرين أنّ الله تعالى أمر النبيّ أن يجعل عليّاً بن أبي طالب خليفة على المسلمين من بعده ، فكتم النبيّ ذلك خوفاً أن يعترض بعض المسلمين على ذلك فنزلت هذه الآية . أقول لا دليل على ذلك في الآية إذ لو كان الأمر على ما قالوا وكان خوف النبيّ من بعض المسلمين لقال الله تعالى في آخر الآية "والله لا يهدي القوم الفاسقين" ، ولكنّ الله تعالى قال (لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) ، وهذا دليل أنّ التبليغ يخصّ الكافرين ولا يخصّ المسلمين ، ثانياً : لو صحّ ما قالوا لوجدنا الآية الّتي أمر الله النبيّ بها أن يجعل عليّاً خليفة من بعدهِ في سورة من سور القرآن ، ولكن لا توجد في القرآن آية تأمر النبيّ بذلك .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 68 من سورة المائدةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 66 من سورة المائدة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم