تفسير الآية الكريمة : ( وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَإِن تُطِعْ ) آراء (أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ ) من الناس (يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ ) لأنّهم مُشركون ولكلِّ فرقةٍ منهم عقيدة باطلة غير عقيدة الفرقة الاُخرى وكلٌّ منهم يدعوك إلى دينهِ ومذهبهِ (إِن يَتَّبِعُونَ ) أي ما يتّبعون (إِلاَّ الظَّنَّ ) في تلك المذاهب ولم يتمسّكوا بكتاب سماوي (وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ ) أي يكذبون ثمّ يقطعون على الكذب ، يعني يُصرّون على عقائدهم الباطلة ولا يعترفون بالحقّ . فالخُرُص هو قِطعة من نبتةٍ أو من شجرةٍ أو من سعف النخيل ، ومن ذلك قول الشاعر : تَرَى قِصَدَ الْمُرَّانِ تُلْقَى كَأَنهـا تَذَرُعُ خِرْصانٍ بِأَيْدِي الشَّواطِبِ يعني جريداً من السعف يُقطع طولاً ويُتّخذ منهُ حصران وأسِرّة ، والشطبة هي العودة الطويلة المستقيمة الّتي لا اعوجاج فيها ، والشواطب هم الّذينَ يعملون الحِصران من خوص تلك الأعواد أو يعملون منها أسِرّة .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 117 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 115 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم