تفسير الآية الكريمة : ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ ۚ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(قَدْ خَسِرَ الّذينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهًا ) أي سفاهةً منهم ، يعني بناتهم وهي الموؤودة قتلوها خوف العار ، والّذينَ ذبحوا أولادهم قرباناً للأصنام أو نذراً لها ، وكلمة "ولد" تُطلق على كلّ مولود سواءً ذكراً كان أو اُنثى (بِغَيْرِ عِلْمٍ ) منهم لعواقب الاُمور (وَحَرَّمُواْ) على أنفسهم (مَا رَزَقَهُمُ اللّهُ ) من الأنعام كالسائبة والوصيلة وغير ذلك (افْتِرَاء عَلَى اللّهِ ) بادّعائهم أنّ الله أمرهم بهذا (قَدْ ضَلُّواْ ) عن طريق الحقّ (وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ) إلى الصواب . أقول لقد أعاد التاريخ نفسه فأصبحت بعض فِرق الإسلام تعمل كما كانت تعمل الجاهليّة من تقديم الهدايا والنذور للأصنام الّتي يجعلونها رمزاً للملائكة ، فكذلك اليوم يُقدّمون الهدايا والنذور لقبور المشايخ والأولياء ويجعلونها رمزاً لهم ، ويجعلون لها نصيباً من أنعامهم وحرثهم كما كانوا يفعلون ذلك في زمن الجاهليّة ، ولا يكتفون بهذا بل يقتلون أنفسهم وأولادهم لأجل الحُسين بن علي (ع) ظنّاً منهم أنّ الله تعالى راضٍ بذلك وأنّ الحُسين يشفع لهم عند الله يوم القيامة ، فترى يوم عاشوراء يضربون رؤوسهم بالسيوف والدماء تسيل على وجوهم وعلى أكتافهم وعلى الأكفان الّتي لبسوها فتراهم بحالةٍ تشمئزّ منها النفوس وتقشعرُّ منها الجُلود فيموت كثيرٌ منهم في ذلك اليوم وهم يحسبون أنّهم يُحسنونَ صُنعاً ، فقد قال الله تعالى في سورة الكهف {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الّذينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا }

تفسير الآية التالية : الآية رقم 141 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 139 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم