تفسير الآية الكريمة : ( وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ۖ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۖ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ ) بالخيانة (إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ) أي لا تتصرّفوا في مال اليتيم إلاّ بالطريقة الحُسنى ، يعني إلاّ بتثمير مالهِ بالتجارة أو الصناعة ليزداد ماله ويربح بها ، فإن ربحتَ فلهُ ربع الربح ولك الباقي وإن خسرتَ فعليك الخسارة وليس على اليتيم شيء منها . فالوصيّ يجب عليه أن يُحافظ على مال اليتيم (حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ) فحينئذٍ يدفع المال إليهِ ويُشهد عليه شاهدَينِ بتسليم مالهِ إليهِ (وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ) أي بالعدل بلا نقص (لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا ) في إنماء مال اليتيم وفي الكيل والميزان فوق طاقتها (إِلاَّ وُسْعَهَا ) يعني إلاّ ما يسعها وتتمكّن عليه (وَإِذَا قُلْتُمْ ) قولاً في شهادة أو حكمتم بين خصمين (فَاعْدِلُواْ) في قولكم وفي شهادتكم وحُكمكم (وَلَوْ كَانَ ) المحكوم عليه (ذَا قُرْبَى ) يعني ولو كان من أقربائكم (وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ) يعني إذا عاهدتم أحَداً على شيء أوفُوا بعهدكم ولا تنقضوا . ومِثلُها في سورة النحل {وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ } ، (ذَلِكُمْ) الحُكم الّذي (وَصَّاكُم بِهِ ) لازِموهُ (لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) أي لعلّكم تتّعِظون .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 153 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 151 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم