تفسير الآية الكريمة : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَىٰ أَجَلًا ۖ وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ۖ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ) أي خلق أباكم من طين ، والمعنى : بدأ خلقكم من طين (ثُمَّ قَضَى ) لكم (أَجَلاً) في دار الدنيا ، والأجَل هو من يوم ولد الإنسان إلى يوم يموت (وَأَجَلٌ مُّسمًّى عِندَهُ ) في عالم الأرواح ، والمعنى : وجعل لكم أجَلاً آخر باقين فيهِ ، وهو من موتكم إلى يوم القيامة ، والأجَل معناه التأجيل أي الإمهال ، و"المسمّى" معناهُ المقدّر لكم (ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ ) أي تشكّون وتجادلون في البعث والحساب ، ومن ذلك قول عنترة : فمَنْ يكُ في قتلِهِ يَمتَرِي فإنّ أبا نوفَلٍ قد شَجِبْ فهذه الآية تصرّح وتؤكّد بأنّ الإنسان لا يزول من الوجود بموتهِ بل ينتقل من عالم مادّي إلى عالم أثيري روحاني ، وبعبارة اُخرى أقول أنّ الإنسان لا يموت بل ينتقل من دار إلى دار ، لأنّ النفس هي الإنسان الحقيقي أمّا الجسم فلا حاجة فيه بعد خروج النفس منهُ ، فيجب على الإنسان أن يتهيّأ للانتقال إلى الدار الاُخرى التي يرحل إليها عن قريب فيهيّئ لهُ متاعاً وأثاثاً وألبسة وأطعمة وغير ذلك مِمّا يحتاج إليه هناك ، ويجب عليه أن يتزوّد من ذلك لأنّه باقٍ هناك1 لا يرتحل ولا يموت موتة ثانية ، فقد قال الله تعالى في سورة البقرة {وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ } ، وقال تعالى في سورة البقرة {وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ } ، يعني ما تعطونهُ للفقراء من مأكل أو ملبس أو أثاث أو غير ذلك تجدون شبيههُ في الآخرة ، يعني الروحاني منهُ . وقد شرحتُ عن العالم الأثيري في كتابي الإنسان بعد الموت وكتابي ساعة قضيتها مع الأرواح شرحاً وافياً فإن أردتَ زيادة إيضاح فطالع أحدهما تجد ما يسرّك .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 3 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 1 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم