تفسير الآية الكريمة : ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ ۚ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ خاطبَ الّذينَ أنكروا البعث وأنكروا وُجود الأرواح فقال تعالى (وَمَا مِن دَآبَّةٍ ) تدبّ (فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ ) في الهواء (بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ ) أي جماعات وأصناف (أَمْثَالُكُم) أي لها أرواح كما لكم نفوس فلماذا تُنكرون وجود الأرواح وقد ترَون أصغر دابّة على الأرض كالنملة وغيرها تعمل بانتظام ولها قوانين وأنظمة لا تتعدّاها ، أليس ذلك دليلاً على أنّ لها أرواحاً وعقولاً ولها مُدبِّر يرعاها ، ثمّ كلّ صنف منها يذكر الله بلسانهِ ويُقدّسهُ بلهجتهِ ويُطيعهُ بغريزتهِ ، وأنتم تعصونهُ وتكذّبون رُسُلهُ مع أنّكم أكبرُ منهم حجماً وأوسعُ عقلاً وأطلقُ لساناً وأكثر علماً . ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الإسراء {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ } ، (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ) أي ما تركنا ولا قصّرنا في القرآن ولا في الكتب السماويّة الاُخرى من الأدلّة شيئاً لم نُبيّنهُ ونوضّحهُ لكم لئلاّ تبقى لكم حُجّة بعد هذا البيان (ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) بعد موتهم ، أي نجمع أرواح الدوابّ والطيور في الفضاء في عالم الأثير فيجازيهم الله تعالى على تسبيحهم ويُعاقب المذنبين منهم على أخطائهم . وقد رأيتُ بعيني وسمعتُ بأذني بعض الطيور تذكر الله تعالى بلسانٍ فصيح فتقول "يا حقّ يا حقّ" فتكرّر هذه الكلمة وتُسمّى هذه الطيور الحقّيات ، وسمعتُ غيرها تقول " يا كريم ، يا كريم " فتكرّر هذه الكلمة أيضاً وتُسمّى هذه الطيور الكريميّات ، وكان قد جناها إبن عمٍّ لي في كربلاء في قفص في داره واسمهُ عبّود بن محمّد .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 39 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 37 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم