تفسير الآية الكريمة : ( وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَىٰ أَجَلٌ مُسَمًّى ۖ ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)

من كتاب الأنسان بعد الموت  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

  قلنا فيما سبق أنّ النفوس لا تنام وإنّما النوم يكون للأجسام المادّية وذلك لِما يصيبها من التعب فإذا نامت فإنّها تستريح ، قال الله تعالى في سورة النبأ {وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا } أي راحة . ويكون سبب النوم بواسطة النخاع الشوكي والمخيخ . والنوم يكون على قسمين : اتّصالي وانفصالي .



   فالنوم الاتّصالي هو أن تبقى النفس متّصلة بالجسم وقت النوم لا تخرج منه تماماً ، وعلامته أن يحرّك النائم يديه أو رجليه وقت نومه في بعض الأحيان وإذا ناديته انتبه من نومه حالاً ، فهؤلاء يكون السائل الحيوي كثير الوجود في أجسامهم .



   وأمّا الثاني وهو النوم الانفصالي فإنّ النفس تنفصل عن الجسم تماماً عند النوم ويبقى الجسم بلا نفس ، فتذهب النفس للسياحة إلى حيث شاءت وتترك الحسم نائماً فتذهب إلى مسافة بعيدة فترى بطريقها ما تراه وتسمع ما تسمعه وتأكل وتشرب ونكلّم من صادفته من النفوس إن شاءت ثمّ ترجع إلى الجسم فحينئذٍ ينتبه الإنسان من نومه ، وهؤلاء يكون السائل الحيوي قليل الوجود في أجسامهم لأنّ السائل الحيوي هو السبب في اتصال النفوس في الأجسام .



   قال الله تعالى في سورة الزمر {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} فلفظة (موت) معناها الانفصال ، والشاهد على ذلك قول الأعشى :



وَعُلّقَتْـهُ فَـتَـاةٌ مَـا يُحَـاوِلُهَـا          مِنْ أهلِها مَيّتٌ يَهْـذِي بِهَـا وَهـِلُ



فقول الشاعر " مِنْ أهلِها مَيّتٌ " ، يعني من أهلها منفصل ، والدليل على ذلك قوله " مَـا يُحَـاوِلُهَـا" ، والمعنى لا يمكنه أن يحاول تلك الفتاة لأنه منفصل من أهلها فلا يمكنه أن يعود إليهم ويحاول تلك الفتاة .



وإليك تفسير الآية فقوله تعالى {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا} بعني حين تكون النفوس في قبضته حين انفصالها من الأجسام سواءً كانت ميّتة أم نائمة بنوم انفصالي ، {وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا} تقديره : ويتوفّى النفوس التي لم تمت في منامها ، والمعنى : ويتوفّى النفوس التي لم تنفصل من أجسامها وقت منامها . والمعنى : كلّ النفوس تكون في قبضته سواءً كانت ميّتة أم نائمة بنوم انفصالي أو نوم اتصالي ، {فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ} أي فيمسك عنده ، يعني في عالم الأثير ، التي حكم عليها بالموت {وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى} إلى أجسامِها لتعيش في الدنيا إلى وقتٍ معيّن ، ويريد بالأخرى التي لم يحكم عليها بالموت ، أي التي لم يأتِ أجلها {إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} يعني إلى اليوم المقدّر فيه أن ينتهي أجلها .



   قال تعالى في سورة الأنعام {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ، فقوله تعالى {يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ} يعني يتوفّى نفوسكم من أجسامكم بالليل أي وقت النوم ، والمعنى تكون نفوسكم في قبضته في الليل لأنّها تنفصل عن الأجسام وقت النوم .



   ويكون سبب خروج النفس من الجسم عند النوم لشيئين :



أوّلاً : لأنّ النائم تتراخى أعضاؤه فتطلق حينئذٍ قيود النفس من الجسم .



ثانياً : تغتنم النفس فرصة سكون الجسم عن الحركات فتأمن ثقله ومشاقّه عليها فترغب حينئذٍ في السياحة في عالم الأثير ،فإذا رأت شيئاً تخافه أو سمعت صوتاً أزعجها رجعت إلى الجسم  مسرعةً لأنّ الجسم يقيها من المؤثّرات الخارجية ، ولأنّ الصوت الضعيف يكون عندها قوياً والقويّ يكون عندها مزعجاً . 



   وإليك حادثة أذكرها بمقام شاهد فأقول :



   كنت يوماً نائماً وقت الظهر وكان لي طفل يلعب في الدار فجاء إلى باب الغرفة التي كنت نائماً فيها وصار يضرب على الباب ضربات خفيفة متوالية ، فرأيت في المنام كأنّ لجارنا عرساً وعندهم العبيد وهم يضربون الطبول والمزامير ، فانتبهت من نومي على أثر تلك الضوضاء فلم أجد شيئاً من ذلك سوى ذلك الطفل وهو يضرب على الباب بضربات لطيفة بحيث من كان في الغرفة الثانية لا يسمعها . وكثيراً ما نصادف مثل هذه الحادثة ، وما يكون ذلك إلاّ لقوّة حواسّ النفس .


تفسير الآية التالية : الآية رقم 61 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 59 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم