تفسير الآية الكريمة : ( وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۗ انْظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ ) أي من الفضاء يعني من الطبقات الغازيّة (مَاءً) هو المطر ، وقد شرحت في كتابي الكون والقرآن عن تكوين المطر وسقوطه على الأرض (فَأَخْرَجْنَا بِهِ ) أي بماء المطر (نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ ) من الحبوب والنوَى (فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ ) أي من الحَبّ (خَضِرًا) أي نباتاً أخضر غضّاً طريّاً (نُّخْرِجُ مِنْهُ ) أي من ذلك النبات (حَبًّا مُّتَرَاكِبًا ) بعضهُ فوق البعض كالسُنبلة والسِمسِم والذُّرة وغير ذلك (وَمِنَ النَّخْلِ ) يعني ونُخرجُ من النخل (مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ ) أي عذوق مُدلاّة ، واحدها قنو ،
ومن ذلك قول امرئ القيس : سَوامِقَ جَبَّارٍ أَثِيثاً فُرُوعُهُ وأخرجَ قِنْواناً مِنَ البُسْرِ أَحْمَرَا
(دَانِيَةٌ) بعضها من البعض ، أي عذوقها مُلتفّة حول النخلة (وَجَنَّاتٍ) أي بساتين أنشأناها بالماء (مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ) في الثمر . يأتي تفسيرها في الآية 141 من نفس السورة (انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ) إذا حانَ ، أي إلى نضجهِ إذا نضجَ ،
والشاهد على ذلك قول الشاعر : في قِبابٍ وَسْطَ دَسْكَرَةٍ حَوْلَها الزَّيتُونُ قَدْ يَنَعَا
والمعنى : اُنظروا من ابتداء خروجهِ إذا أثمر إلى انتهائهِ إذا أينع كيفَ تنتقل عليه الأحوال في اللّون والطعم والرائحة والصغر والكبر لتستدلّوا بذلك على أنّ لهُ صانعاً صنعهُ وحكيماً أبدعهُ وكوّنهُ (إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ ) أي علامات ودلالات (لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) بوجود الخالق فيعبدونهُ ولا يُشركون بهِ شيئاً .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 100 من سورة الأنعامالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 98 من سورة الأنعام



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم