تفسير الآية الكريمة : ( وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَىٰ إِلَىٰ قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي ۖ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ ۖ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ۚ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى ) من الجبل (إِلَى قَوْمِهِ ) وكان (غَضْبَانَ) على الّذينَ عبدوا العجل ، لأنّ الله تعالى أخبره بذلك ، وكان (أَسِفًا) عليهم أن يصدر منهم ذلك الإشراك بعدما رأوا تلك الآيات الّتي جاء بها موسى وبعد أن أنجاهم الله من فرعون وخلّصهم من الاستعباد ، فبعد هذا كلّه يتّخذون عِجلاً من الذهب ويعبدونه (قَالَ) موسى لقومهِ (بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِي ) أي بئسَ القوم كنتم بعدي إذ خلّفتكم وذهبتُ إلى الجبل لآتيكم بالألواح (أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ ) يعني هل استعجلتم مجيئي والألواح الّتي أمرَ بها ربّكم ؟ (وَأَلْقَى الألْوَاحَ ) من يدهِ على الأرض بعنفٍ وكانت من حجر الكلس فتكسّرت (وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ ) هارون (يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ) ويلومه على أفعال القوم من شِدّةِ غضبهِ (قَالَ) هارون لموسى (ابْنَ أُمَّ ) لا تَلُمْني ولا تأخذْ برأسي (إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي ) مُشتركاً (مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) بفعلهم هذا فقد نهيتهم ووعظتهم فلم يسمعوا لقولي .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 151 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 149 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم