تفسير الآية الكريمة : ( وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ۚ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ ۖ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً ) أي نِعمة حسَنة (وَفِي الآخِرَةِ ) حياة حسَنة (إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ ) أي رجعنا بتوبتنا إليك ، و"الهَود" الرجوع . (قَالَ) الله تعالى (عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء ) يعني ممّن يستحقّ العذاب (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ) أي وسعت كلّ مادّة ، والمعنى : وسعت الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض ، ورحمتهُ هي الجنّة ، ومثل هذه الجُملة في آية الكرسي قوله تعالى {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ } ، فالكرسي هو الجنان السبع والعرش فوقهُنّ (فَسَأَكْتُبُهَا) يعني الجنّة (لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ) الشِّرك والمعاصي (وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالّذينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ ) أي يُصدّقون .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 157 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 155 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم