تفسير الآية الكريمة : ( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ ) يعني فلَمّا استمرّوا على ذلك حتّى نسوا ما وُعِظوا به من النهي عن الصيد في أيّام السبت ، حينئذٍ سلّطنا عليهم أعداءهم فقهروهم وقتلوهم وأسروهم و(أَنجَيْنَا الّذينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الّذينَ ظَلَمُواْ ) أنفسهم ، يعني الّذينَ صادوا (بِعَذَابٍ بَئِيسٍ ) أي مُخزٍ مُذلٍّ بأيدي أعدائهم ، ومن ذلك قول حسّان : ما يقسِمِ اللهُ أقبَلْ غيرَ مُبْتَئِسٍ مِنْهُ وأقْعُدْ كَرِيماً ناعِمَ البالِ فقول الشاعر " غيرَ مُبْتَئِسٍ " يعني غير حزين ولا ذليل ، وقال الحُطيئة : لا يَصْبِرونَ ولا تَزالُ نِساؤُهُمْ تَشْكُو الهَوانَ إلَى البَئِيسِ الأَبْأَسِ رَهْطُ ابنِ جَحْشٍ في الخُطُوبِ أذِلَّةٌ دُسْمُ الثِّيابِ قَناتُهُمْ لَمْ تُضَرّسِ وقال حسّان : فَكُلُّ مَعَدٍّ قَدْ جَزَيْنَا بِصُنْعِهِ فَبُؤْسَى بِبُؤْسَاهَا وَبِالنُّعْمِ أَنْعُمَا (بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ ) بين قومهم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 166 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 164 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم