تفسير الآية الكريمة : ( فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ ۚ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۖ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ ) أي خدعهما حتّى انقادا لرأيهِ (فَلَمَّا ذَاقَا ) طعم الثمرة من (الشَّجَرَةَ) وهي توت العلّيق (بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا ) أي حينئذٍ انكشفت لهما عوراتهما ، وذلك بسبب الشوك الّذي في الشجرة مزّقَ ثيابهما فظهرت عوراتهما ، فصار آدم ينظر إلى عورة حوّاء وهيَ تنظر عورة آدم ، إذ كانا قبل ذلك لم تنكشف لأحدٍ منهما عورة صاحبهِ ولم يدخل بها آدم قبل ذلك (وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ ) يعني وأخذا يُرقّعان ثيابهما وهي عليهما من أوراق أشجار الجنّة ، ولَمّا لم تنجح عمليّة الترقيع بالورق إنتزعا ثيابهما الممزّقة واتّخذا غيرها بعد ذلك الحادث (وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ ) والاقتراب منها (وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) فلماذا خالفتما أمري ودنوتما من الشجرة ثمّ أكلتما من توتها فمزّقَ شوكها ثيابكما وخدشَ أيديكما وحلّ بكما ما قد حلّ من تخديش للأيدي وتمزيق للثياب ؟

تفسير الآية التالية : الآية رقم 23 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 21 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم