تفسير الآية الكريمة : ( يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ ) بحُبِّ الدنيا فتخسروا الآخرة ، يعني لا تتّبعوا الشيطان إذا حبّبَ إليكم الدنيا وزيّنها في قلوبكم فحينئذٍ تتمسّكون بالدنيا ولا تعملون لآخرتكم فتخسروها (كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم ) بوسوستهِ (مِّنَ الْجَنَّةِ ) بعد أن حبّبَ إليهما شجرة العلّيق وحسّنَ لهما أكلَ توتها فخَسِرا الجنّة (يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا ) بمكرِه وخديعتهِ (لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ ) أي الشيطان (يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ ) يعني هو وما شاكلهُ من المخلوقات الروحانيّة (الأثيريّة) ، (مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ ) يعني من جهةٍ لا ترَونهم لأنّهم روحانيّون شفّافة أجسامهم كالهواء ، ومن جهة اُخرى يُمكن رؤيتهم إذا جسّدوا أنفسهم ، أمّا الأحياء من الجنّ يمكنها أن ترينا أشكالها بعد التمهيد ، والملائكة بعد التجسيد . فإنّ الجنّ كانوا يحضرون مجلس سُليمان فيراهم ويكلّمهم ويأمرهم فيعملون لهُ ، وإنّ الملائكة جاؤوا إلى إبراهيم الخليل وبشّروهُ بالولد وقدّمَ لهم الطعام فلم يأكلوا ، ثمّ ذهبوا إلى لوط فرآهم وكلّمهم وكلّموهُ ، وإنّ جبرائيل رأتهُ بعض الأنبياء ورأتهُ مريم بنت عمران حين كانت تغتسل فكلّمتهُ وكلّمها . ولكن الأموات من الجنّ لا يمكن رؤيتها لأنّها نفوس بلا أجسام ، فالشياطين هم من أموات الجنّ فلا يمكن رؤيتها ، وكذلك أموات البشر أي النفوس لا يمكن رؤيتها إلاّ في المنام أو بعد موت الإنسان فيصبح روحانيّاً مثلهم فحينئذٍ يرى الجميع من الملائكة والجنّ والشياطين والنفوس البشريّة وأرواح الحيوانات وأرواح الطيور (إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) بالرُسُل ، ومن أصبح عدوّهُ والياً عليهِ فكيف يكون حاله !

تفسير الآية التالية : الآية رقم 28 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 26 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم