تفسير الآية الكريمة : ( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ ۖ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ۖ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ ۖ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ ) أي من حِقدٍ (تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا ) إلى طريق الحقّ فوصلنا (لِهَـذَا) النعيم الّذي نحنُ فيهِ الآن (وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ ) إلى طريق الحقّ (لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ ) إليهِ بفضلهِ وألطافهِ علينا (لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ ) أي بدِين الحقّ وقول الحقّ حيث وجدنا ما وعدونا بهِ من الجنّةِ ونعيمها فكان كلامهم صِدقاً لا خلاف فيهِ (وَنُودُواْ) من الله (أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ ) الّتي وعدناكم بها في الدنيا (أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) من أعمال صالحة . وإنّما قال تعالى (أُورِثْتُمُوهَا) لأنّ مال الكافرين يكون إرثاً للمؤمنين ، وهو الأثيري منهُ لا المادّي . قال النبيّ (ع) : "من مات فقد قامت قيامتهُ ." ثمّ بيّنَ سُبحانهُ ما جرى من سؤال وجواب بين المؤمنين والكافرين فقال :

تفسير الآية التالية : الآية رقم 44 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 42 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم