تفسير الآية الكريمة : ( وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ۚ كَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ ضرب الله مثَلاً للبُخلاء الّذينَ يمنعون حقّ الفقراء ولا ينفقون في سبيل الله فقال تعالى (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ) يعني والبلد الّذي تسكنهُ أناس طيّبون يُنفقُ غنيّهم على فقيرهم وقويّهم يرحم ضعيفهم يخرج نبات أرضهم جيّداً كثيراً نامياً مُثمراً بإذن الله ، وذلك بأن يسوق السحاب إلى بلدهم فينزل المطر على أرضهم فينمو زرعهم ويكثر خصبهم ويزداد ثمرهم (وَالَّذِي خَبُثَ ) أي والبلد الّذي خَبُثَ أهلهُ فلم يرحم قويّهم ضعيفهم ولم ينفق غنيّهم على فقيرهم (لاَ يَخْرُجُ ) نباتهُ أي نبات أرضهم (إِلاَّ نَكِدًا ) يعني إلاّ عسيراً قليلاً لا بركة فيهِ ، وذلك لأنّهم منعوا حقّ الفقير فمنعهم الله بركةَ زرعهم وخيراتهم ، فالنكد معناهُ العسِر ، قليل الخير ، قليل العطاء ، ومن ذلك قول الشاعر : وأَعْطِ مَا أَعْطَيْتَهُ طَيِّباً لاَ خَيْرَ فِي المُنْكُودِ والنَّاكِدِ يعني لا خيرَ في السائل الّذي يلحُّ في السؤال ولا خيرَ في البخيل الّذي لا يُعطي إلاّ بكثرة السؤال ، وقالت الخنساء : فاذهبْ ولا تَبْعَدْ وكلُّ مُعَمّرٍ سَيَذوقُ كأسَ مَنِيَّةٍ بِتَنَكُّدِ (كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ ) أي نُبيّنها على أوجُهٍ مُتعدّدة (لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ) على النِّعَم ، أي يُنفقون للفقراء والمساكين شاكرين بذلك نِعمةَ ربّهم ، لأنّ الشُكر نوعان : نوع باللسان ونوع بالعمل ، ويجب أن يقترن القول بالعمل .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 59 من سورة الأعرافالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 57 من سورة الأعراف



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم