تفسير الآية الكريمة : ( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ ۖ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ ۖ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

غنِمَ المسلمون أموالاً من المشركين يوم بدر فقسّمها النبي بينهم فبقي منها زيادة فطمعَ بعض المسلمين بأخذها فذهبوا إلى النبيّ يسألونهُ عنها ، فنزلت هذهِ الآية (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ ) يعني عن الزائدات من الغنائم ، فكلمة "نافلة" معناها الزيادة ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الأنبياء {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً } أي زيادةً ، وجمع نافلة أنفال ونوافل (قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ ) أي يُنفقها الرسول في سبيل الله كيف يشاء (فَاتَّقُواْ اللّهَ ) ولا تسألوا النبي عنها (وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ ) ولا تتشاجروا بسبب الأنفال (وَأَطِيعُواْ اللّهَ ) فيما يأمركم به (وَرَسُولَهُ) فيما ينهاكم عنهُ (إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) حقاً .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 2 من سورة الأنفالالصفحة الرئيسة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم