تفسير الآية الكريمة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

نزلت هذه الآية في أبي لُبَابة بن عبد المنذر الأنصاري ، وذلك أنَّ رسول الله حاصر يهود قُريظة إحدى وعشرين ليلةً فسألوهُ الصُلح ، فقال النبيّ : "بمن تقبلون حكَماً بين الطرفين؟" ، قالوا : "نرضى بأبي لبابة" ، وكان مُناصحاً لهم لأنَّ مالهُ وعيالهُ وأولادهُ كانت عندهم ، فبعثهُ رسول الله إاليهم ، فقالوا : "ما ترى يا أبا لُبابة أننزل على حكم سعد بن معاذ؟" فأشارَ أبو لبابة بيدهِ إلى رقبتهِ ، يعني إنَّهُ الذبح فلا تقبلوا . فأتى جبرائيل وأخبر النبيّ بذلك ، قال أبو لبابة : "فوالله ما زالت قدماي من مكانهما حتى عرفتُ إنّي قد خنتُ الله ورسولهُ " ، فلمّا نزلت الآية شدَّ نفسهُ على ساريةٍ من سواري المسجد وقال : "والله لا أذوق طعاماً ولا شراباً حتى أموت أو يتوب الله عليَّ " ، فمكث سبعةَ أيّام لا يذوق فيها طعاماً ولا شراباً حتّى خرَّ مغشياً عليهِ ، ثمّ تاب الله عليه ، فقيل لهُ : "يا أبا لُبابة لقد تاب اللهُ عليك" ، فقال : "لا والله لا أحلُّ نفسي حتّى يكون رسول الله هو الّذي يحلّني" ، فجاء النبيّ وحلّهُ بيدهِ ، ثمّ قال أبو لبابة : "إنَّ من إتمام توبتي أن أهجر دار قومي الّتي أصبتُ فيها الذنب وأن أخلع من مالي" ، فقال النبي (ع) : "يجزئك الثلث أن تتصدّق بهِ" . (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ ) بعصيان أوامرهِ (وَالرَّسُولَ) بكشفِ أسرارهِ لِأعدائهِ (وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ ) الّتي ائتمنكم عليها (وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) ما في الخيانة من الذمّ والعقاب .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 28 من سورة الأنفالالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 26 من سورة الأنفال



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم