تفسير الآية الكريمة : ( وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ثمّ خاطبَ المؤمنين فقال تعالى (وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ ) إمّا العِير وإمّا النفير ، "العِير" هي القافلة الّتي تحمل التجارة لأبي سفيان مقبلة من الشام وذاهبة إلى مكّة ، و"النفير" الجيش الّذي جاء لقتال المسلمين . فإنَّ الله تعالى وعد المسلمين بواحدة من هاتين إمّا أن يظفروا بالقافلة ويأخذوا التجارة الّتي تحملها القافلة وإمّا أن ينتصروا على جيش المشركين ، ولكن الله تعالى أراد لهم النصر على المشركين بالقتال لتقوى شوكة المسلمين ويقل عدد المشركين بالقتل ولكن لم يخبرهم بذلك لئلّا يخافوا ويمتنعوا عن القتال وليكونوا في طمع بأخذ التجارة فيقاتلوا (وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ ) ، وكلمة "شوكة" معناها السلاح والقوّة ، يعني وتودّون أن تكون لكم القافلة الّتي تحمل التجارة لأنّها سهلةٌ عليكم بلا قتال وفيها ربحٌ مادّي (وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ ) يعني يُظهر الحقّ (بِكَلِمَاتِهِ) السابقة ، وهي قوله تعالى في سورة الصافات {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ . إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ . وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ .} (وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ ) بالقتل والموت ، والمعنى : أنتم تريدون المال لأنّكم لا تعرفون العاقبة الّتي تنتج عن ذلك ، والله يريد نقص المشركين بالقتل على أيديكم لتنكسر شوكتهم وتقلّ كبرياؤهم وتخِفَّ وطأتهم عليكم ولذلك اختار لكم النصر عليهم فقتلتم رؤساءهم وأسَرتم كثيراً منهم فكانت هذه الوقعة رهبة ًفي صدورهم وأصبحوا يخشونكم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 8 من سورة الأنفالالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 6 من سورة الأنفال



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم