تفسير الآية الكريمة : ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ ۚ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ ۖ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

بنو عمرو بن عون بنَوا مسجداً في المدينة ليجتمعوا فيه للصلاة وقراءة القرآن وبعثوا إلى رسول الله أن يأتيهم فأتاهم وصلّى فيهِ ، فحسدهم جماعة من المنافقين من بني غنم بن عوف فقالوا نبني مسجداً كي نجتمع فيه ولا نحضر جماعة محمّد ، فبنَوا مسجداً فلَمّا فرغوا من بنائهِ أتوا رسول الله وهو يتجهّز إلى تبوك فقالوا : "يا رسول الله إنّنا بنَينا مسجداً ونريد أن تأتينا فتصلّي فيه"، فقال النبيّ : "إنّي على جناح سفر ولو قدمنا أتيناكم إن شاء الله"، فلَمّا انصرف رسول الله من تبوك نزلت عليه هذه الآية في شأن المسجد (وَالّذينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا ) أي إضراراً بالمؤمنين (وَكُفْرًا) بنبوّة محمّد (وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ ) يعني ليكونوا حِزبين : حزب المؤمنين وحزب المنافقين (وَإِرْصَادًا) يعني ليجعلوا المسجد محلَّ رصدٍ ورقابة على المؤمنين (لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ) والّذي حارب الله ورسوله هو الراهب أبو عامر وكان من قصّتهِ أنَّهُ ترهّبَ في الجاهلية ولبسَ المسوح فلَمّا قدم النبيّ (ع) المدينة حسَدهُ وحزّبَ عليه الأحزاب ثمَّ هرب بعد فتح مكّة إلى الطائف فلَمّا أسلم أهل الطائف لحقَ بالشام وخرجَ إلى الروم ، وابنُهُ حنظلة غسيل الملائكة الّذي قُتِلَ مع النبيّ يوم اُحُد ، وكان أبو عامر قد أرسل إلى المنافقين أن استعدّوا وابنوا مسجداً فإنَّي أذهب إلى قيصر وآتي من عندهِ بجنودٍ واُخرج محمّداً من المدينة ، فكان هؤلاء المنافقون يتوقّعون أن يجيئهم أبو عامر بجنودهِ ، فماتَ قبل أن يصل ملِكَ الروم ، (وَلَيَحْلِفَنَّ) هؤلاء المنافقون (إِنْ أَرَدْنَا ) أي ما أردنا ببناء هذا المسجد (إِلاَّ الْحُسْنَى ) يعني إلاّ الفِعلة الحُسنى (وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ). ثمَّ خاطب رسوله فقال تعالى :

تفسير الآية التالية : الآية رقم 108 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 106 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم