تفسير الآية الكريمة : ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ ) للسنة الواحدة (عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ ) أي فيما أحكمهُ الله وأتقَنهُ في الكون (يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ ) أي خلق الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض (مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ) يعني يحرم فيها القتال والصيد (ذَلِكَ) التحريم هو (الدِّينُ) للنبي إبراهيم (الْقَيِّمُ) على أتباعه وأولاده2 (فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ) بالتعدّي على الناس (وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً ) أي جميعاً عرباً كانوا أو يهوداً أو نصارَى أو من غيرهم . فكلُّ من يعبد تمثالاً ويقدّسهُ فهو مشرك وكلُّ من يتخذُ أنداداً من دون الله فهو مشرك وكلُّ من يجعل له واسطة بينه وبين الله أو يجعل له شفعاء عند الله فيعبدهم ويقدّسهم فهو مشرك . وقوله (كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً ) يعني كما يقاتلكم المشركون بكلِّ ما لديهم من وسيلةٍ للقتال (وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) بالنُصرة . والأشهر الحُرُم ثلاثة منها سرد وهي ذو القعدة وذو الحِجّة والمحرّم ، وواحدٌ فرد وهو شهر رجب .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 37 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 35 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم