تفسير الآية الكريمة : ( لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ)

من كتاب المتشابه من القرآن  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً) أي إلاّ شرّاً وفساداً (ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ) أي لنشروا وبثّوا بينكم أخباراً كاذبة ، يقال هذا حديث موضوع ، أي كاذب لا صحّة له (يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ) أي يريدون أن يفتنوكم ويلقوا بينكم العداوة بتلك الأحاديث الموضوعة (وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ) أي وفيكم من يصغي لقولهم ويظنّ أنّهم صادقون في قولهم وذلك لجهله بهم وبما يضمرون في قلوبهم (وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ) فلا تخفَى عليه أعمالهم ولا أسرارهم .

آراء المفسّرين
قال المفسّرون في كلمة (ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ) أنّ معناها أسرعوا فيكم :
قال النسفي معناها " ولسعوا بينكم بالتضريب والنمائم وإفساد ذات البين. يقال: وضع البعير وضعاً إذا أسرع. وأوضعته أنا. والمعنى ولأوضعوا ركائبهم بينكم، والمراد الإسراع بالنمائم لأن الراكب أسرع من الماشي."
وجاء في تفسير الجلالين أنّ معناها :" أسرعوا بينكم بالمشي بالنميمة" .
وقال الطبرسي معناها : " لأسرعوا في الدخول بينكم بالتضريب والإفساد والنميمة يريد ولَسَعوا فيما بينكم بالتفريق بين المسلمين ويكون تقديره ولأعدوا الإبل وسطكم. وقيل: معناه لا وضعوا إبلهم خلالكم يتخلل الراكب الرجلين حتى يدخل بينهما فيقول ما لا ينبغي."
فانظر ايّها القارئ الكريم وتأمّل في هذه العبارات واحكم أيّها هو الصحيح .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 48 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 46 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم