تفسير الآية الكريمة : ( فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(فَلاَ تُعْجِبْكَ ) كثرة (أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ ) فتريد أن ينفقوا من أموالهم للجهاد وأولادهم للقتال (إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) وذلك بأن يُعطيهم الكثرة من المال ثمَّ يسلبهُ منهم بسبب من الأسباب فيحزنون على أموالهم بعد فقدانها ، ويعطيهم الأولاد ثمَّ يُميتهم فيحزنون على فقدانهم (وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ ) على ذهاب أموالهم وأولادهم ، يعني يموتون من شِدّةِ ما بهم من الحُزن والكآبة ،
ومن ذلك قولُ لبيد : شَفَى النَّفْسَ ما خُبِّرتُ مَرَّانُ اُزْهِقَتْ ومَا لَقِيَتْ يَوْمَ النُّخَيْلِ حَرِيمُ
وقال جرير : إنّ أبا مَنْدُوسَةَ الْمُعَرَّقَا يومَ تَمنّانَا فكانَ الْمُزهَقَا لاقَى مِنَ الموتِ خَليجاً مُتْأَقَا لَمّا رَأَوْنَا والسُّيوفَ البُرَّقَا
(وَهُمْ كَافِرُونَ ) لنِعَم الله عليهم ، أي مُنكِرون للنِعَم لا يَشكرون عليها . ثمَّ أظهر سِرّاً من أسرارهم فقال تعالى :

تفسير الآية التالية : الآية رقم 56 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 54 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم