تفسير الآية الكريمة : ( لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

(لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً ) يلجؤون إليهِ ، يعني حِصناً في مدينةٍ يتحصَّنون بهِ (أَوْ مَغَارَاتٍ ) في الجبال يأوون إليها (أَوْ مُدَّخَلاً ) في الأرض ، يعني سراديب يختفون بها عنكم (لَّوَلَّوْاْ إِلَيْهِ ) يعني لذهبوا عنكم إلى الملجأ يتحصَّنون بهِ عنكم (وَهُمْ يَجْمَحُونَ ) أي يخرجون عن طاعتكم وعن دينكم . فالجِماح هو الخروج عن طاعة الغير والعمل بهوى النفس ، ومن ذلك قولهم "فرسٌ جموح" يعني تغلّبَ على راكبهِ وذهبَ به لا ينثني ، و"جمحت المرأة من زوجها" أي خرجت من بيتهِ قبل أن يُطلّقها ، ومِثله طمحت ،
وفي ذلك قول شاعرهم : إذا رَأَتْنِي ذاتُ ضِغْنٍ حَنَّتِ وجَمَحَتْ من زَوْجِها وأَنَّتِ
وقال الآخر : خَلَعْتُ عِذارِي جامِحـاً مـا يَرُدُّنـِي عَنِ البِيضِ أَمْثالِ الدُّمَى زَجْرُ زاجِرِ
وقال جرير : ألا تَذكُرُ الأزْمانَ إذْ تَتْبَعُ الصِّبَا وإذْ أنْتَ صَبٌّ وَالهوَى بكَ جامِحُ
وقال جرير لجاريةٍ اشتراها ففركتهُ : فإنْ تَقصِدي فالقَصْدُ منّي خَلِيقةٌ وإنْ تَجْمَحِي تَلْقَيْ لِجامَ الجوامِحِ
وقال النابعة الذبياني يمدح قوماً : يَقُولُونَ حِصْنٌ ثُمَّ تَأبَى نُفُوسُهُمْ وكَيْفَ بِحِصْنٍ والجِبالُ جُمُوحُ يقول الشاعر من يأبى الذلَّ لا يتحصَّن بالحصون خوف القتل بل يذهب إلى الجبال حيث هيَ مكان الجموح .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 58 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 56 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم