تفسير الآية الكريمة : ( لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَىٰ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ۚ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل  بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

ولَمّا أراد النبيّ الخروج إلى غزوة تبوك جاءهُ نفرٌ من الأنصار ضُعفاء لا يستطيعون الذهابَ معهُ ، ونفرٌ مرضى يستأذنونهُ في القعود عن الجهاد فأذِنَ لهم ، وجاءهُ نفرٌ من الأنصار فقراء ليس لهم دواب يركبونها في السفر ولا مال لنفقة السفر ، فقالوا : يا رسول الله احملنا معك على دواب لنخرج إلى الجهاد في سبيل الله ، فقال النبيّ : لا أجدُ ما أحملكم عليه من دواب ، فرجعوا عنه وهم يبكون حُزناً على فوات الفُرصة للخروج إلى الجهاد ، فنزلت فيهم هذه الآيات (لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء ) حرج (وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى ) حرج في القعود عن القتال (وَلاَ عَلَى ) الفقراء (الّذينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ ) في السفر (حَرَجٌ) أي ليس عليهم إثمٌ في التخلّف عن القتال (إِذَا نَصَحُواْ لِلّهِ وَرَسُولِهِ ) في أقوالهم وأفعالهم ، يعني إذا استمرّوا على هذه العقيدة وهذه النصيحة (مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ) أي من طريق إلى العتاب أو العذاب لأنَّهم مُحسنون لا يقع عليهم العتاب ولا العذاب (وَاللّهُ غَفُورٌ ) لهم (رَّحِيمٌ) بهم .

تفسير الآية التالية : الآية رقم 92 من سورة التوبةالصفحة الرئيسة تفسير الآية السابقة: الآية رقم 90 من سورة التوبة



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم