كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة يونس من الآية( 96) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

96 - (إِنَّ) المشركين (الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ) بالعذاب (لاَ يُؤْمِنُونَ) .

97 - (وَلَوْ جَاءتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ) أي كلّ معجزة (حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ) إمّا في الدنيا بالقتل والأسر وإمّا في الآخرة في جهنّم .

ولَمّا كثر عليه إنزال السور والآيات اطمأنّت نفسه وأيقن أنّه نبيّ ورسول إلى قريش فأخذ يدعو قومه إلى الإسلام بعزيمة وينذرهم بقوّة قلب ولا يلتفت إلى أقوالهم ولا يهتمّ بسخريتهم حتّى آمن كثير منهم فنزل قوله تعالى في سورة البقرة {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ ..الخ}.

98 - (فَلَوْلاَ) أي فهلاّ (كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ) عند رؤية العذاب قبل إنزاله كما آمن قوم يونس (فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا) ولكن لم يؤمنوا عند رؤية العذاب بل كانوا يقولون سحاب مركوم وليس بعذاب ، وقال آخرون يوم الظلّة قالوا عارض ممطرنا (إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ) رأوا العذاب مقبلاً عليهم (كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) أي إلى انقضاء آجالهم .

101 - لَمّا طلبت قريش المعجزة من النبيّ ليسلموا نزلت هذه الآية (قُلِ) لهم يا محمّد (انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) وفكّروا في صنعتها وإتقانِها وقولوا في أنفسكم مَن خلَقَها وأتقنَ صنعَها فهل أصنامكم أم الله ؟ فذلك أحسن معجزة وأكبر دليل على قدرة الله ووحدانيّته ، فالسماوات والأرض يريد بِها الكواكب السيّارة والأرض من جملتها ، (وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ) عنكم من شيء إذا جاءكم العذاب ، يعني إذا جاء العذاب حين تكذّبون بالمعجزة التي اقترحتم على محمّد بِها لن تدفع العذاب عنكم ولم تؤمنوا أنتم حين رؤيتها ، إذاً فما الفائدة من اقتراحكم هذا ؟ (وَالنُّذُرُ) أيضاً لا يقدرون على دفع العذاب عنكم ، يعني أنبياؤكم أيضاً لا يشفعون لكم إذا جاءكم العذاب ولا يقدرون على دفعه فيتركونكم ويذهبون (عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ) لا يؤمنون بالله ولا برسله .

102 - (فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ) العذاب ويكون مثلهم (مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِهِمْ) لَمّا كذّبوا رسلهم فأهلكهم الله بالعذاب (قُلْ) لهم يا محمّد (فَانتَظِرُواْ) الآيات والمعجزات (إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ) وقوعها في آخر الزمان .

103 - (ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ) معهم ، يعني إذا نزل العذاب بالأمّة المكذّبة ننجي الرسل والمؤمنين معهم ونهلك المكذّبين لهم (كَذَلِكَ) أمّتك يا محمّد (حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ) منهم إذا نزل عليهم عذاب .

تمّ بعون الله تفسير سورة يونس ويليها تفسير سورة هود ، في 25 شوّال سنة 1383 هجرية المصادف 10/3/1964 ميلادية
==================================================
سورة هود

-----------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم