كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة إبراهيم من الآية( 43) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

43 - (مُهْطِعِينَ) أي منقادين ومنصِتين لما يقوله ملَك الموت ، والشاهد على ذلك قول الشاعر :

بَدِجْلَةَ أهْلُهَا ولَقَدْ أُرَاهُمْ ..... بدِجْلَةَ مُهْطِعِينَ إلى السَّمَاعِ
يعني منصِتين (مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ) أي مطأطئي رؤوسهم إلى القاع خجلاً وتذلّلاً ، يعني إلى الأرض ، ومما يؤيد هذا قوله تعالى في سورة السجدة {وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ} .
(لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ) أي لا تطبق جفون أبصارهم ثم تفتح كما كانوا في الدنيا ، يعني لا ترمش بل تبقى شاخصة إلى الأمام (وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ) يعني أفئدتهم فارغة من الدم ورئاتهم فارغة من الهواء فليس للنفوس شهيق وزفير لأنّ النفوس لا تأخذ الأوكسجين ولاتحتاج إلى استنشاق الهواء . لأنّ الهواء يؤذيها إذا استنشقت منه وتشعر بثقل في رئتيها ، فلذلك خصّ الله الزفير والشهيق للكافرين فقال تعالى في سورة هود {فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ} . وقد شرحتُ عن النفوس في كتابي الإنسان بعد الموت شرحاً وافياً ، وكذلك في كتابي ساعة قضيتها مع الأرواح .
===========================================
سورة الحِجر

-----------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر القرآنية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم