كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 145) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

145 - فلَمّا أدار النبيّ بوجهه إلى الكعبة واتّخذها قبلة قالت اليهود : لقد ترك محمّد بيت المقدس الذي بناه داوود وسليمان واتّخذ الكعبة قبلة ، فقال النبيّ : إنْ كان داوود وسليمان وقومهما بنَوا بيت المقدس فإنّ الكعبة بناها إبراهيم وإسماعيل ، وإبراهيم أبو الجميع ، فهلاّ يتبعون قبلة أبيهم وهي أقدم من بيت المقدس . فنزلت هذه الآية (وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ ) يعني المعاندين من اليهود والنصارى (بِكُلِّ آيَةٍ ) أي بكلّ حجّة ودلالة (مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ ) يا محمّد لأنّ من تعوّد شيئاً يصعب عليه تغييره و تبديله (وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ ) أي وكذلك أنت يا محمّد لا يهوى قلبك قبلتهم بل تهوى قبلة آبائك وأجدادك وهي الكعبة ، وإنّما صلّيت نحو قبلتهم اضطراراً لأنّك وجدت الأصنام تحيط بالكعبة ، ولَمّا كسّرتَ الأصنام وطهّرتَ الكعبة منها ، صار قلبك يهواها ولا تهوى بيت المقدس (وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ) يعني فلا اليهود تهوى قبلة النصارى ولا النصارى تهوى قبلة اليهود، فاليهود تصلّي نحو بيت المقدس والنصارى تصلّي نحو المشرق وبعضهم لا يتّجه نحو قبلة والصابئة تصلّي نحو الجدي وهو نجم في السماء (وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم ) يا محمّد ، يعني لئن اتّبعت آراءهم وعقائدهم الفاسدة (مِّن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ) بالحقائق والوحي الذي أنزله الله عليك (إِنَّكَ إِذَاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ) لنفسك ولقومك ، فإيّاك أن تتبع أهواء اليهود والنصارى .

146 - (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ ) يعني بذلك علماء اليهود والنصارى (يَعْرِفُونَهُ ) أي يعرفون الكتاب الذي جاء به محمّد هو حقّ (كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ ) قال عبد الله بن سلام : أنا أعلم به مني بابني ، قال عمر :ولِمَ ؟ قال : لأنّي لست أشكّ في محمّد أنّه نبيّ ولا في القرآن ، أمّا ولدي فلعلّ والدته خانت ، فقبّل عمر رأسه (وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ ) أي من أهل الكتاب (لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ ) حسداً منهم وعناداً (وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) أنّه نبيّ . وإنّما خصّ فريقاً منهم بكتمان الحقّ لأنّ بعضهم أسلموا .

147 - لَمّا نزل الوحي على محمّد في بادئ الأمر وجاء إلى قريش و أخبرهم بأنه أوحي إليه وأنّه نبيّ بعثه الله إليهم كذّبوه واستهزؤوا به وقالوا إنّ الذي أوحى إليك شيطان25ولم يصدّقه أحد إلاّ زوجته وابن عمّه ، فحينئذٍ اعتراه شكّ في نفسه وتصاغر فقال لو كنت نبياً لصدّقتني قريش كلّها وصدّقتني اليهود والنصارى ، فما أنا وما قدري حتّى أكون نبياً ! فنزلت هذه الآية (الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ) يا محمّد ، فالحقّ يريد به الوحي وهو كلام الله ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة الأنعام {قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ} والمعنى : إنّ الوحي الذي جاءك يا محمّد هو من ربّك لا من الجنّ ولا من الشياطين كما يظنّ هؤلاء المشركون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الشعراء {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ . وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ . إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ} ، وقوله (فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ) أي من الشاكّين ، يعني لا تشكّ في نفسك يا محمّد وتقول لو كنت نبياً لأطاعوني وصدّقوني ، فإنّ الأنبياء الذين بعثناهم قبلك كذّبتهم أقوامهم وأهانوهم وضربوهم واستهزؤوا بِهم فلا تستنكر ذلك واصبر حتّى ينصرك الله عليهم .

148 - (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ) يعني لكلّ ملّة من اليهود والنصارى والصابئة والإسلام قبلة الله موجّههم إليها (فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ ) أي تسابقوا إلى فعل الخيرات لتجدوا جزاء أعمالكم يوم القيامة (أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا ) يعني حيثما متّم من بلاد الله يأتِ بكم الله إلى المحشر يوم القيامة (إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) فلا يصعب عليه جمعكم .

149 - قال المسلمون : يا رسول الله فإنْ كنّا في سفر فإلى أين نتّجه في صلاتنا ؟ هل يجوز أن نتجه إلى بيت المقدس؟ فنزلت هذه الآية (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ ) يا محمّد إلى مكان في سفرك (فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ) أي التوجه في الصلاة (لَلْحَقُّ) أي لله الحق، والحق إسم من أسماء الله تعالى، أمرٌ (مِن رَّبِّكَ) والمعنى إنّ التوجه في الصلاة لله الحق هو أمرٌ من ربّك (وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) أيها الفاسقون المصلّون رياءً .

150 - لمّا نزلت الآية الآنفة الذكر قال المسلمون : يا رسول الله إنّ هذا الأمر خاصّ بك وفي سفرك ، فما حكمنا نحن في السفر ؟ فنزلت :

(وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ ) أي لئلا يكون للعرب عليكم حجّة إذا تحاججتم معهم في أمر القبلة (إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ ) وهم أهل مكّة الذين منعوكم عن الحجّ والدخول إليها فإنّهم لا يتحاججون بل يقاتلون فأولائك لا تفيد معهم الأدلّة والبراهين بل الحرب والقتال (فَلاَ تَخْشَوْهُمْ ) أي فلا تخافوهم في الحرب (وَاخْشَوْنِي ) فلا تخالفوا أمري (وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ ) بأن جعلت لكم قبلة خاصّة غير قبلة اليهود ولو بقيتم على قبلتهم لاستحقروكم وعابوكم (وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) إلى عبادة ربّكم .

157 - (أُولَـئِكَ ) الصابرون (عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ ) الصلاة هي الصلة بين العبد وخالقه ، ومعناه إنّ الله تعالى يصل هؤلاء الصابرين بالخير ويتعطّف عليهم بالإحسان (وَرَحْمَةٌ ) أي ونعمة ، وهي النعمة التي يعطيها الله تعالى للمؤمنين في عالم البرزخ (وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) إلى طريق الجنّة يوم القيامة .

158 - كان في الصفا صنم يقال له إساف وعلى المروة صنم يقال له نائلة ، وكان المشركون إذا طافوا بِهما مسحوهما ، فتحرّج المسلمون عن الطواف بينهما لأجل الصنمين ، فجاء رجل من المسلمين إلى النبيّ وقال : يا رسول الله إنّ الطواف بين الصفا والمروة كان على عهد الجاهلية وإنّي لأرى في ذلك حرجاً فهلاّ نغيّر هذه العادة فنعطي بدلها دراهم للفقراء والأيتام ، فنزلت هذه الآية : (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ ) والتقدير : إنّ الطواف بين الصفا والمروة من شعائر الله ، أي من علائم متعبّداته ، جمع شعيرة وهي العلامة . والصفا والمروة موقعان معروفان بمكّة ، "فالصفا" اسم لكلّ فسحة من الأرض يجتمع فيها الناس للبيع والشراء ولا يزال هذا الاسم مستعملاً في لواء المنتفج "الناصرية" [محافظة ذي قار حالياً] بالعراق ، و"المروة" اسم لكلّ أرض ذات حصى ،

(فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ ) يعني فمن قصده بالأفعال المشروعة (أَوِ اعْتَمَرَ ) يعني أو زار البيت ، لأنّ لفظة "عمرة" معناها الزيارة ، فالحجّ زيارة البيت في وقت مخصوص والعمرة في أيّ وقت كان ، والحجّ للبعيد عن مكّة ، والعمرة لمن كان قريباً منها (فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ ) أي فلا حرج على من حجّ البيت أو اعتمر (أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ) يعني يطوف ما بين الصفا والمروة ، ويكون ذلك سبع مرّات ذهاباً وإياباً (وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا ) أي ومن تبرّع خيراً من الخيرات ، والخير الذي يتبرّع به الحاج يكون للفقراء والأيتام فيعطي سبع دراهم لفقير وسبعاً ليتيم (فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ ) لتطوّعه فيجازيه على ذلك أضعافاً (عَلِيمٌ ) بمن يتطوّع بالخيرات ومن يمتنع عنها .

-----------------------------------

25 :وكذا سيكون في زمن المهدي وإعلان دعوته ، لأنّ الأمين يعدّونه خائناً ويسير الناس أسراباً وراء الخائنين . – المراجع

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم