كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 76) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

76 - (وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا ) بمحمّد (وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ ) يعني إذا التقى اليهود فيما بينهم في مكان خالٍ من المسلمين (قَالُواْ ) أي قال بعضهم لبعض على وجه العتاب (أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ ) أي أتحدّثون المسلمين بِما فتح الله عليكم من الرؤيا . الفتح هو نبأ جديد ، ومن ذلك الرمّال يسمّى فتّاح فال ، لأنّه يخبر بنبأ جديد ، وذلك أنّ أحد أحبار اليهود رأى في المنام أنّ ملاكاً يقول له : صدّقوا محمّداً فهو نبي حقّ وهو المنعوت في كتابكم . فقصّ رؤياه على اليهود وشاع خبر تلك الرؤيا بينهم حتّى وصل خبرها للمسلمين . وقوله تعالى (لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ ) أي لتكون تلك الرؤيا حجة للمسلمين على إسلامهم وعلى ترككم الإسلام ، وتلك الحجة تكون يوم القيامة عند الله (أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ) أيها اليهود فتؤمنوا بِمحمّد بعد هذه الأدلّة والبراهين الدالّة على صدقه .

78 - (وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ ) لا يقرؤون ولا يكتبون (لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ ) الذي جاء به موسى علماً حقيقياً ولا يفهمون ما فيه ولكنهم مقلّدون (إِلاَّ أَمَانِيَّ ) يعني إلاّ ما سمعوه من علمائهم وخطبائهم من التوراة التي خلطوها بالأكاذيب والأماني كقولِهم إنّنا شعب الله المختار وكلّ الأمم عبيد لنا15، وقولهم : لا يدخل الجنة إلاّ من كان يهودياً ، وقولهم نحن أبناء الله وأحبّاؤه ، وقولهم سوف يكون الملك لنا والحكم بأيدينا ، فكذّب الله تعالى أمانيّهم فقال (وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ ) يعني تلك الأماني لم يذكرها الله تعالى لِموسى وما ذلك إلا ظناً منهم .

79 - (فَوَيْلٌ ) أي شدّة العذاب (لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ ) : هجم نبوخذنصّر على فلسطين وقتل كثيراً من اليهود ومزّق التوراة وأسر الباقين إلى أرض بابل في العراق وبقوا فيها سبعين سنة ، ولَمّا رجعوا إلى فلسطين أخذ علماء اليهود في جمع الرقوق المتمزّقة من التوراة ، والذي كان يحفظ شيئاً منها كتبها ويكتب ما يحفظه غيره أيضاً حتّى جمع كلّ واحد من علمائهم كتاباً وقدّموه إلى قومهم ورؤسائهم وقالوا هذه التوراة التي أنزل الله .16

وكان اليهود يرفضون ذلك منهم لِما يرونه فيها من الزيادة والنقصان ، فجاء الكاهن عزرا بن سرايا "عزير" وكان من علمائهم فعمل معهم حيلة فكتب كتاباً ونقّحه وترك كلّ كلمة (الله) في الكتاب فارغة ، ولَمّا أكمل الكتاب أخذ يكتب ذلك الفراغ بكتابة مخفية لا تُرَى بالعين ولا يظهر لونها ويكون أسود إلاّ بعد عرضها لأشعة الشمس ، وكانوا في ذلك الوقت لا يعرفون تلك الكتابة المخفية ، ولكن عزرا تعلّمها في بابل وكان كاتباً ماهراً ، وكان ملك بابل أعطاه سلطة على اليهود وقرّبه في أرض بابل ، والكتابة المخفية هي محلول نترات الفضة فإذا كتبتها على ورقة فلا تظهر كتابتها إلاّ بعد عرضها لأشعة الشمس .
ولَمّا أكمل الكتاب جاء به إلى رؤساء اليهود وقال هذه التوراة التي أنزلها الله على النبي موسى لم تزد كلمة ولم تنقص كلمة . قالوا وما البرهان على ذلك ؟ قال إنّي تركت كلّ كلمة (الله) فارغة في الكتاب وبعد أربعين يوماً تجدونها مكتوبة وإنّ الله تعالى سيكتبها بقلم القدرة ليكون ذلك برهاناً على صدقي .
قالوا له : يجوز أنّك تكتبها وتقول إنّ الله كتبها ، فإنّنا لا نقبل منك حتّى تبقى هذه التوراة عندنا أربعين يوماً وأنت لا تقترب منها فإذا وجدناها بعد هذه المدّة مكتوبة كما قلت فأنت صادق ، وإن وجدناها غير مكتوبة فلا نقبلها منك . فرضي عزرا بِهذا الشرط وقال يجب أن تضعوها مكشوفة أمام السماء ، فقالوا لك ذلك .
فأخذوا ذلك الكتاب الذي كتبه عزرا ووضعوه في محلّ مرتفع وأقاموا عليه حرّاساً أربعين يوماً لئلاّ يمسّه أحد فيكتب ما أراد ، ولَمّا كملت المدّة فتحوا الكتاب فوجدوه مكتوباً كما أخبرهم عزرا لأنّه كان من جلد الغزال فأثّرت به أشعّة الشمس فاسودّت الكتابة التي كتبها بمحلول نترات الفضّة ، فحينئذٍ صدّقوه وقبلوا الكتاب منه وصاروا يحترمونه وأصبح رئيساً على علمائهم ، فحينئذٍ قالت فرقة منهم عزرا إبن الله .
فهذا معنى قوله تعالى (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً ) أي ليحصلوا على ذلك ثمناً قليلاً هي الرياسة والأموال التي حصلوا عليها بسبب الرياسة ، وإنّما قال الله تعالى (ثَمَناً قَلِيلاً ) ، لأنّ المال يزول ، وهو قليل بالنسبة للآخرة مهما كثر ، (فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ ) أي عذابٌ لهم بسبب الذي كتبته أيديهم من تغيير وتبديل (وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ) من الأموال .
وإنّما توعّده الله بالعذاب لأنّه قال هذا الكتاب من عند الله وقد فاته أشياء لم يكتبها ، ومِمّا فاته كتابة صفة محمّد خاتم النبيين لم يكتبها17 ، وزاد كثيراً في التوراة من تلقاء نفسه ، فكان ذلك سبباً لكفر اليهود وجحودهم نبوّة محمّد ونبوّة عيسى .

80 - (وَقَالُواْ ) أي قال علماء اليهود (لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً ) يعني لا يكون عذابنا في النار إلاّ أياماً قلائل ، وهي سبعة أيام ، على عدد الأيام التي عبدوا فيها العجل ، لأنّ موسى وعدهم ثلاثين يوماً ، ولَمّا لم يعد انتظروا ثلاثة أيام أخرى ثمّ صنعوا العجل وعبدوه سبعة أيام ورجع موسى عند انتهاء الأربعين ، وقالوا أيضاً أنّ عمر الدنيا سبعة آلاف سنة وقد جعل الله لكلّ ألفٍ منها يوماً من تلك الأيام السبعة (قُلْ ) يا محمّد لهؤلاء اليهود (أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْدًا ) بأن لا يعذّبكم إلاّ سبعة أيام ، فإن كان ما تزعمون (فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ ) يعني إنّ الله تعالى إذا عاهد أحداً فلا يخلف ما وعد به ولكنّ الله لم يعاهدكم بذلك بل دعوى تدّعونَها وأمانيّ تبدونَها (أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) من الحقائق بل هي ظنون وأماني .

81 - (بَلَى ) تمسّهم النار ويعذّبون فيها كلّ على مقدار خطيئته ، وليس الأمر على ما زعموا أنّهم يتعذّبون سبعة أيام (مَن كَسَبَ سَيِّئَةً ) يعني ذنباً (وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ ) يعني واظب عليها ولم يتب إلى الله منها (فَأُوْلَـئِكَ ) المواظبون على الخطايا (أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) أي باقون دائمون ، فالسيّئة هي الصغائر من الذنوب وليست من الكبائر ولا الإشراك ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة النساء {إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ} ، يعني إن تجتنبوا الكبائر من الذنوب نغفر لكم الصغائر .

فقوله تعالى (مَن كَسَبَ سَيِّئَةً ) يعني من كسب ذنباً من العلماء ، لأنّ الآية خاصة بعلماء اليهود ، وتشمل علماء النصارى والإسلام أيضاً ، والمعنى إنّ العلماء إذا أذنبوا ذنباً وإن كان صغيراً فإنّهم يستحقّون عليه النار لأنّ حكم العالم غير حكم الجاهل ، فالذنب من العالم أعظم من الإشراك الذي يكون من الجاهل ؛ لأنّ الجاهل يلقي نفسه في النار فقط ، والعالم يلقي نفسه ومن يقتدي به .18
والذنب العظيم الذي يكون من العالم ليس التهاون والتماهل في الطاعات ولا التعرّض إلى بعض المحرّمات التي تخصّ نفسه ، ولكنّ الذنب العظيم الذي يصدر منه سنّة يسنّها فيعمل بِها قومه ومن يقتدي به ، أو يفتي فتوى أو حكماً لا يرضي الله ، أو يرى قومه وأهل مذهبه قد ساروا على غير طريق الحقّ فلا يرشدهم إلى الصواب بل يطابقهم أو يسكت عن الحقّ لئلاّ يمقتوه ، أو لئلاّ يمنعوا عنه الحقوق فلا يعطوه بعد ذلك من الدراهم كالزكاة أو الخمس أو حقّ الإمام أو مردّ مظالم أو غير ذلك ، فإذا سكت عن الحقّ لأجل الدراهم أو المناصب أو غير ذلك فإنه مسؤول عند الله يوم القيامة ، فحينئذٍ يقول الله تعالى للملائكة [كما في سورة الصافات] : {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ} ، ويقول الله تعالى لذلك العالم : يا هذا إنّي أعطيتك علماً وحكماً لترشد عبادي إلى طريق الحقّ وقد وجدتَ قومك ضالّين عن الطريق فلماذا سكتّ عن الحق ولم ترشدهم ، أشتريتَ الدنيا بالآخرة وأبدلت رضا المخلوق بسخط الخالق ؟ ثمّ يأمر به إلى جهنّم ، وذلك قوله تعالى (بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) .

-----------------------------------

15 :بينما الشعب المسمّى بالإسرائيلين انقرض "أكثره" بعد أن أخصى "أكثرهم" نبوخذنصّر ، والذين ينتسبون إليه اليوم كذّابون متهوّدون ليسوا إلاّ . – المراجع

16 :وهم ثلاثة أحدهم يهويست بذكر إسم الجلالة يهوه ، والثاني إلوهيست يذكره باسم إلوهيم ، والثالث أمحرز وهو يوفّق بين الإثنين . والتوراة الحالية هي لعزرا الكوهين أحد الخصيان الذين خدموا نبوخذنصّر . – المراجع

17 :ومع ذلك فإنّ الآية 18 من سفر التثنية بإصحاحه الثامن عشر تنبئ بمجيء الرسول العربي الأمّي من أولاد إسماعيل أخ إسحق . – المراجع

18 :يريد بذلك البدعة ، وما أكثر البدع التي زجّها الشعوبيّون في الإسلام بقصد أو بدون قصد . - المراجع

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم