كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنبياء من الآية( 17) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

17 - (لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْوًا لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا) أي من الذين عندنا في السماوات الأثيرية ، يعني من الملائكة فنلهو بمحادثتهم وتعليمهم بما لا يعلمون ، والمعنى : من يعمل أعمالاً لا فائدة منها أو يصنع أشياء لا يستفاد بها فهو يلهو بها مع نفسه ، وهؤلاء اللّاهون غير مفكرين ولم تنضج عقولهم ، وقوله (إِن كُنَّا فَاعِلِينَ) يعني إن كنّا خلقنا أشياء لا فائدة فيها حينئذٍ نكون لاهين ، ولكن لم نخلق شيئاً بلا فائدة ولا مخلوقاً بغير إتقان .

24 - (أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً) يعني هل الأنبياء اتّخذت إلاهاً غير الله فقلّدتموهم في ذلك ؟ كلّا بل إنّهم عبدوا الله وحده لم يشركوا به شيئاً (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ) على ذلك ، (هَـٰذَا) القرآن (ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي) أي هو موعظة وتذكير لمن معي من الأمم وموعظة لمن قبلي إن عملوا بما فيه ، يعني اليهود والنصارى والصابئة الذين كانوا على دينهم قبل دين الإسلام (بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ) لإنّهم مقلّدون لآبائهم (فَهُم مُّعْرِضُونَ) عن الحق والحقيقة .


سورة الحج

-----------------------------------
الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر القرآنية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم