كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الفرقان من الآية( 22) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

22 - (يَوْمَ) موتهم (يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ) التي تقبض أرواحهم ، يعني تُخرج نفوسهم من أجسامهم (لَا بُشْرَىٰ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ) وهذا مثل يضرب لوقوع العذاب عليهم ، والمعنى العذاب للمجرمين والبشرى للصالحين بدخول الجنة (وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا) أي تقول الملائكة لهؤلاء المجرمين حِجزاً لكم وسجناً من قبل الشياطين محجوزاً إلى يوم القيامة ، والمعنى إنّ الشياطين ستستولي عليكم وتحجزكم إلى يوم القيامة . يقال حَجَرَ القاضي عليه أي منعه من التصرف في ماله ، وحجره أي حجزه ، والمرأة محجورة في دارها أي لا تخرج منه ، ومن ذلك قول عمرو بن كلثوم :

وسيّد معشرٍ قد توّجوهُ ..... بتاج الملك يحمي المحجَرينا
وقال الأعشى :
حَجَرُوا عَلى أضْيَافِهِمْ وَشَوَوْا لهمْ ..... مِنْ شَطّ مُنْقِيَةٍ وَمِنْ أكْبَادِ
يعني منعوا أضيافهم من المسير وشوَوا لهم أكباد الغنم فأكلوا .

25 - (وَيَوْمَ) القيامة (تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ) أي بالضباب والدخان ، فالسماء هي الطبقات الغازيّة ، يعني تتشقّق ويختلط بعضها بالبعض فتكون كالدخان أو كالغمام أي السحاب الأسود المتكاثف ، والشاهد على ذلك قول عنترة:

وَبيضُ سُيوفٍ في ظِلالِ عَجاجَـةٍ ..... كَقَطرِ غَـوادٍ فـي سَـوادِ غَمـامِ
(وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ) من السماوات الأثيرية إلى المحشر (تَنزِيلًا) بإذن ربّهم .

31 - (وَكَذَ‌ٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ) ليشيع أمر النبي ويذاع خبره ، كما قال الشاعر :

وإذا أرادَ اللهُ نشرَ فضيلةٍ ..... طُوِيَتْ أتاحَ لها لسانَ حَسودِ
( وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا) أي حسبك الله هادياً وناصراً لك ولمن آمن برسالتك .

77 - (قُلْ) يا محمد لهؤلاء المشركين (مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ) له وتضرعكم إليه عند الشدائد ، والمعنى : لم يكن يبالي بكم ربّي ولا يلتفت إليكم ولم يرسل لكم رسولاً لولا دعاؤكم له عند الشدة وتضرّعكم إليه عند الفاقة بأن تطلبوا من أن يرسل لكم الرسول الذي وعدكم به أهل الكتاب لينصركم على أعدائكم ويوحّد كلمتكم ، ولَمّا بعثه إليكم كذبتموه وعاديتموه وأردتم قتله لولا أن نجّاه الله من أيديكم ونصره عليكم ، وذلك قوله تعالى (فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ) العذاب (لِزَامًا) عليكم ، أي ملازماً لكم . ومما يؤيد هذا قوله تعالى في سورة القصص {وَلَوْلَا أَن تُصِيبَهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} .


سورة الشعراء

-----------------------------------
الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم