كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة آل عمران من الآية( 124) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

124 - قال بعض أصحاب النبيّ يا رسول الله لو سألت الله أن ينزّل علينا ملائكة من السماء لنصرتنا ، فقال عليه السلام أيكفيكم أن يمدّكم بثلاثة آلاف ؟ قالوا بلى . فنزلت هذه الآية (إِذْ تَقُولُ) يا محمّد (لِلْمُؤْمِنِينَ) تَعِدهم تطميناً لقلوبِهم (أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ) من السماء (بَلَى) يعطيكم كما سألتم ويزيدكم (إِن تَصْبِرُواْ) على الجهاد وعلى ما أمركم الله به فيجعلها خمسة آلاف بدل الثلاثة (وَتَتَّقُواْ) معاصي الله ومخالفة رسوله (وَيَأْتُوكُم) المشركون (مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا) أي من وقتهم هذا ، والمعنى يأتوكم على الفور (يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ) بكسر الواو ، معناه معلِّمين أي يضعون علائم في وجوه الكافرين بعد موتِهم ليُعرَفوا بين الأرواح أنّ هؤلاء كافِرون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الرحمن {يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ} .

وإنّ الملائكة التي أرسلها الله تعالى لنصرة النبيّ لم يقاتِلوا بالسيف ولا بالرمح ولم يَرَهم أحد من الناس ولكنّهم كانوا يشجِّعون المسلمين على القتال ويقوّون قلوبَهم ، ويخوِّفون المشركين ويوهنون عزمهم وذلك بالإيحاء ، وبذلك انتصر المسلمون وانهزم المشركون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى (وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) فإنّ الله تعالى أمدّ المسلمين بالملائكة في كلّ حرب وقتال لنصرتهم ولكنّهم لم يعلموا ذلك لأنّهم لم يَرَوهم . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الأحزاب {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا } ، فالجنود التي لم يرَوها هم الملائكة .

127 - (لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ) أي ليُهلك طائفة منهم بالقتل والأسر ، وهو ما كان يوم بدر فقد قُتِل سبعون وأُسِر سبعون من قريش (أَوْ يَكْبِتَهُمْ) يعني أو يخزيهم بالهزيمة ويذلّهم (فَيَنقَلِبُواْ) إلى أهلهم (خَآئِبِينَ) غير ظافرين .

128 - كان النبيّ عليه السلام يدعو للمشركين من قريش بالهداية فيقول اللهمّ اهدِ قومي فإنّهم لا يعلمون . فنزلت (لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ) أي ليس لك من أمر هدايتهم شيء وإنّما أمرهم إلى الله ، وهذا كقوله تعالى في سورة القصص {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء} ، (أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ) بسبب كفرهم (فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ) مستحقّون للعذاب ، والمعنى : ليس لك أمر هدايتهم يا محمّد فتدعو لقومك بل الأمر يرجع لله فمن كان منهم يستحقّ الهداية فإنّ الله يهديه للإسلام ويتوب عليه ومن كان لا يستحقّ الهداية لأنّه ظالم يظلم الناس فإنّ الله لا يهديه بل يعذّبه في الدنيا بالقتل والأسر والهزيمة وفي الآخرة بالنار .

137 - ثمّ خاطب الله المشركين من قريش المكذّبين برسالة محمّد فقال (قَدْ خَلَتْ) أي قد مضت (مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ) أي عادات وتقاليد كثيرة سنّتها الأمم الماضية بأهوائها لم يأمر الله بِها ولم ينزلها في كتاب ثمّّ قالوا إنّ الله أمرنا بِها ، ولمّا أرسلنا إليهم رسلاً من عندنا كذّبوهم وأهانوهم فأهلكناهم بذنوبِهم ، وكذلك أنتم تحلّلون وتحرّمون من الأنعام فتجعلون منها سائبة ووصيلة وبحيرة وغير ذلك وتجعلون من الأنعام والحرث نصيباً لله وآخر لشركائكم ثمّ تقولون ما كان لله فهو يصل لشركائنا وما كان لشركائنا فلا يصل إلى الله ، فتحلّلون وتحرّمون بما تَهوى أنفسكم ، ولَمّا أرسلنا لكم رسولاً من أنفسكم يعلّمكم ويرشدكم إلى طريق الحقّ كذّبتموه وقلتم إنّ الله أمرنا بِهذا (فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ) أي سيحوا (فَانْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذَّبِينَ) يعني فانظروا إلى آثار الأمم الماضية التي أهلكناها بسبب كفرها وتكذيبها للرسل ، فإذا أصررتم على تكذيبكم وبقيتم على كفركم فسيكون مصيركم كمصير الأمم السالفة التي كذّبت رسلها .

138 - (هَـذَا) القرآن الذي جاءكم به محمّد (بَيَانٌ لِّلنَّاسِ) يبيّن لكم الحلال والحرام والخير والشرّ (وَهُدًى) إلى طريق الحقّ (وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ) الذين يتّقون الله بطاعته ويحيون قلوبَهم بموعظته .

146 - ( وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ) أي وكم من نبيّ ممن كان قبلكم (قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ) أي قاتلوا العدوّ مع نبيّهم ، والربيّون هم الموحّدون المنسوبون للربّ (فَمَا وَهَنُواْ) أي فما جبنوا (لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ) من الأذى والجراح والقتل (وَمَا ضَعُفُواْ) عن الجهاد (وَمَا اسْتَكَانُواْ) أي وما خضعوا لعدوّهم كما فعلتم حين قيل قُتِل محمّد (وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) مع نبيّهم الثابتين على جهاد الكافرين .

152 - ( وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللّهُ وَعْدَهُ) بالنصرة على أعدائكم (إِذْ تَحُسُّونَهُم) في بادئ الأمر ، أي تستأصلونهم ، لأنّ المشركين انهزموا في بادئ الأمر والمسلمون خلفهم (بِإِذْنِهِ) أي بإذن من الله لكم ، وذلك قوله تعالى في سورة التوبة : {وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً} ، (حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ) في أمر عبد الله بن جبير والرماة من أصحابه ولم تنجح هذه الخطة (وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ) أي وكان الفشل في هذه الخطة بسبب تنازعكم في الأمر ، لأنّ الرماة تنازعوا مع عبد الله بن جبير فقالوا نذهب مع إخواننا لنغنم ، فقال لهم ألم يقل لكم رسول الله لا تبرحوا مكانكم ؟ (وَعَصَيْتُم) أمر نبيّكم (مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم) الله (مَّا تُحِبُّونَ) من النصرة على أعدائكم وهزيمتهم والغنيمة من أموالِهم ، ثمّ تغلّبت عليكم أعداؤكم لأنّكم انقسمتم قسمين (مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا) فيترك مكانه ويسعى وراء الغنيمة (وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ) فيثبت في مكانه ولا يلتفت إلى الغنيمة فيقتل كعبد الله بن جبير ومَن قُتِل معه (ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ) إلى المدينة ليخلّصكم من شرّهم ولتشفى جروحكم ولتسكن نفوسكم ، والمعنى ثمً أرجعكم إلى المدينة وألقى الرعب في قلوب المشركين ليرجعوا إلى مكة وينتهي القتال فيما بينكم وبينهم في ذلك اليوم (لِيَبْتَلِيَكُمْ) أي ليختبركم هل تشكرون أم تتضجّرون (وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ) في هذه المرّة حيث ندمتم على ما فرط منكم وذلك بفضل منه عليكم (وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) حيث هداهم إلى دين الإسلام فآمنوا .

-----------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر القرآنية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم