كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة آل عمران من الآية( 34) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

34 - (ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ ) أي أولاداً وأعقاباً بعضها من بعض في التناسل (وَاللّهُ سَمِيعٌ ) لأقوالكم أيّها اليهود (عَلِيمٌ ) بأفعالكم .

وإليك ما جاء في التوراة في ذمّ اليهود وعبادتهم للأصنام وغضب الله عليهم ورفضهم . فقد جاء في الاصحاح الثاني من قضاة قال : " وفعل بنو إسرائيل الشرّ في عين الربّ وعبدوا البعليم وتركوا الربّ إلهَ آبائهم الّذي أخرجَهم من أرض مصر وساروا وراء آلهةٍ أخرى من آلهة الشعوب الّذين حولَهم وسجدوا لَها وأغاظوا الربّ ، تركوا الربّ وعبدوا البعل وعشتاروث ... فحمي غضب الربّ على إسرائيل فدفعهم بأيدي ناهبين نهبوهم وباعهم بيد أعدائهم حولهم ولم يقدروا بعد على الوقوف أمام أعدائهم ."

35 - (إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ ) واسمها حنّة بنت فاقوذا جدّة عيسى وزوجها عمران بن ماثان (رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي ) الذي حبلت به بأن أجعله (مُحَرَّرًا ) أي معتوقاً خالصاً لطاعتك لا أستعمله في منافعي (فَتَقَبَّلْ مِنِّي ) نذري (إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ ) لِما أقوله (الْعَلِيمُ ) بِما أنوي .

36 - (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا ) أي وضعت حملها رأتها أنثى (قَالَتْ ) حنّة (رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى ) فكيف أجعلها تقوم في الكنيست مع الرجال (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ ) وهذا إخبار منه تعالى بأنّه أعلم بوضعها لأنّه هو الذي خلقها وصوّرها (وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى ) في المقارنة (وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ) لئلاّ يغويها .

37 - (فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ ) أي فتقبّل نذرها وهيّأ لها الأسباب كما ينبغي وإن كانت أنثى (وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا ) أي جعل نشأها نشئاً حسناً لا مرض يرميها ولا علّة تبليها .

فلمّا كبرت وصار عمرها إثني عشر عاماً أتت بِها أمّها إلى أحبار سدنة بيت المقدس فقالت : "دونكم هذه النذيرة " فتنافسوا فيها فقال زكريّا : "أنا أحقّ بِها لأنّ خالتها عندي " فقالوا : "لا حتّى نقترع " ، فانطلقوا إلى نهر الأردن وهم تسعة وعشرون رجلاً فألقَوا أقلامهم في الماء على أنّ من ثبت قلمه في مكانه ولم يسرِ مع الماء فهو أولى بِها ، فثبت قلم زكريّا فأخذها وبنى لَها غرفة في الكنيست بسلّم لا يصعد إليها غيره وبنى لَها محراباً تتعبّد فيه ، وكان يأتيها بطعامها وشرابِها ويتولّى شؤونَها ،
(وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ) أي صار كفيلاً بطعامِها وشرابِها وجميع لوازمِها ،
(كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً ) من الفواكه : إنّ بعض الأحبار والكهنة الذين في الكنيست كانوا يرمون لَها من الفواكه فتأخذها (قَالَ ) زكريّا (يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا ) يعني من أين لك هذه الفواكه (قَالَتْ ) مريم (هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ ) يحنّن قلوب ذوي النفوس الطاهرة فيأتون لي بِهذه الفواكه (إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) أي بغير تقتير .
إعلم أنّ النصارى لا يعرفون قصّة ولادة مريم ولا إسم أبيها مع أنّها أمّ نبيّهم وقد جاء بِها القرآن مفصّلاً وهذه من معجزات القرآن .

38 - (هُنَالِكَ ) أي عند ذلك الذي رآه زكريّا من أمر مريم (دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ) أي صالحة (إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء ) أي تجيب لِمن تلتفت إليه وتسمع دعاءه .

كانت امرأة زكريّا من نسل هارون وكانت كبيرة السن واسمها اليصابات وكانت عاقراً فاشتاق زكريّا إلى الولد فدعا ربّه ، فبينما كان زكريّا في الهيكل يبخّر البخور ويصلّي ظهر له جبرائيل واقفاً عن يمينه فلمّا رآه زكريّا خاف منه فقال : لا تخف يا زكريّا لأنّ طلبتك قد سُمِعت وامرأتك ستلد لك ابناً وتسمّيه يوحنّا ، هذا في اللغة العبرية ، ومعناه في العربية يحيى .

39 - (فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ ) نداءً خفيّاً وجبرائيل كلّمه علناً (وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ ) الذي في بيت المقدس (أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ ) أي أنّ الله يبشّرك بولد ستلده لك زوجتك يكون اسمه يحيى فهو يصدّق المسيح الذي هو كلمة من الله .

كان المسيح في السماء يكنّى كلمة الله وكان في الملائكة من قسم جبرائيل أي من نوع الروح فكما كان جبرائيل يسمّى الروح كذلك المسيح أيضاً روح ولذلك قال الله تعالى في سورة النساء {وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ} أي نزلت تلك الروح إلى الأرض من عنده يعني من السماء فدخلت جسم الجنين الذي تكوّن في رحم مريم فكان المسيح ، ولَمّا مات رجعت تلك الروح إلى السماء ولذلك قال المسيح : "وما صعد أحد إلى السماء إلاّ الذي نزل من السماء" إنجيل يوحنّا 3: 13 ، وقوله (وَسَيِّدًا ) وسيكون سيّداً على قومه (وَحَصُورًا ) أي يحصر نفسه عن الشهوات (وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ ) الذين لا يُخطِئون .

55 - (إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ ) أي مميتك (وَرَافِعُكَ إِلَيَّ ) يعني رافع روحك إلى السماء ، وإنّما قال رافعك ولم يقل رافع روحك لأنّ النفس هي الإنسان الحقيقي ، أمّا الجسم فيتمزّق ويكون تراباً (وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) أي مطهّرك من كفرهم وشركهم فلا يصيبك منهم شيء ، لأنّ العذاب إذا نزل يعمّ الجميع (وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ ) أي النصارى (فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) يعني فوق اليهود بالسلطة والغَلَبة والعزّة (إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ ) يعني إلى جهتي وإلى العالم الأثيري يكون مرجعكم فأحاسبكم (فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) من أمر عيسى . فإنّ عيسى مات وصعدت نفسه إلى السماء37 .

64 - (قُلْ ) يا محمّد (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ ) يعني اليهود والنصارى (تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ ) أقولها لكم (سَوَاء ) نتّفق نحن وأنتم فنجعل عهداً (بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ) والعهد هو (أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ ) وحده كما أمرنا هو بذلك على ألسن أنبيائه وكما جاء في الكتب السماوية (وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ ) في العبادة (شَيْئًا ) من المخلوقات (وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ ) فلا نعبد المسيح ولا نقدّس الأحبار ولا الرهبان ولا نعظّم قبور الأنبياء ولا الكهنة ولا المشايخ لأنّ ذلك كلّه إشراك ولا يرضى به الله .

لَمّا نزل قوله تعالى في سورة التوبة {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ} قال عديّ بن حاتم : "ما كنّا نعبدهم يا رسول الله " . فقال عليه السلام : "أما كانوا يحلّون لكم ويحرّمون فتأخذون بقولهم ؟" فقال : "نعم" ، فقال النبيّ : "هو ذاك " .
(فَإِن تَوَلَّوْاْ ) عنك يا محمّد ولم يسمعوا لقولك (فَقُولُواْ ) أنتم أيّها المسلمون مقابلةً لإعراضهم (اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) أي مستسلمون منقادون لِما أتى به النبيّ من الله .

-----------------------------------

37 :وهو ينزل روحاً في آخر الزمان ويخاطب المهدي ويشافهه . وقد أعلنت دوائر الغرب وكتب مصر وكتابنا " ظهور المسيح والمهدي " نزوله . – المراجع .

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر القرآنية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم