كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة النساء من الآية( 1) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

1 - (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ) مخالفة (رَبَّكُمُ) فيما أمركم به ونهاكم عنه (الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) ذكرنا في كتابنا الكون والقرآن موضوع النفس الواحدة بالتفصيل تحت عنوان الحياة انتقالية وشرحه كما يلي : لقد كانت كواكب سيّارة قبل كوكبنا وكانت مسكونة أيضاً ولَمّا انتهت حياتها وقامت قيامتها تمزّقت فصارت نيازك أي صارت قطعاً عديدة ، ولَمّا خلق الله تعالى أرضنا هذه سقط من تلك القطع على أرضنا فصارت جبالاً ، ولَمّا هطلت الأمطار على تلك الجبال أخذت البذور الموجودة في تلك الجبال تنبت وتنمو فصار منها نبات وأشجار وأثمار ، وخلق الله تعالى فوق تلك الجبال أنعاماً وطيوراً وغير ذلك ، وكان في الجبل قبر مندثر لبعض من كان يسكن ذلك الكوكب ، ولَمّا نزلت مياه الأمطار إلى ذلك القبر واختلطت بتلك الرمم البالية صارت طيناً منتنّاً ، فخلق الله تعالى آدم من ذلك الطين في ذلك القبر ، ولذلك تكبّر إبليس وامتنع عن السجود لآدم وقال أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقته من طين .

فهذا معنى قوله تعالى (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) أي من بقايا رمم شخص واحد ، يعني خلق أباكم آدم فكنتم نسله ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة البقرة {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ} أي كنتم رمماً بالية فخلقكم منها وجعلكم أحياء تبصرون وتسمعون ، ثمّ قوله تعالى في سورة الحجر {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ} فالحمأ معناه الأسود ، والمسنون معناه المنتن ، يعني من طين أسود منتن ، ثمّ قوله تعالى في سورة البلد {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} أي في كبد الجبل يعني في جوفه ، والإنسان يريد به آدم .
ثمّ إنّ التناسل لا يكون إلاّ من نفسين ذكر وأنثى لا من نفس واحدة ، ولذلك قال تعالى في سورة الحجرات {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا}.
أمّا قوله تعالى (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) يعني وخلق من تلك الطينة زوجة لآدم وهي حوّاء (وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا) أي نشر وفرّق من هاتين النفسين على وجه التناسل رجالاً (وَنِسَاء) فيجب عليكم يا أولاد آدم أن تتعارفوا فيما بينكم وتتراحموا لأنّكم من أب واحد وأم واحدة (وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ) أي تتساءلون به ، فحذفت إحدى التائين لتسهيل الكلام ، والمعنى يسأل بعضكم بعضاً فيقول أسألك بالله أن تعطيني كذا ، وأسألك بالله أن تقضي حاجتي ، وهكذا يسأل بعضكم بعضاً ، وهذا تعظيماً له فيجب عليكم أن تتّقوه بأفعالكم كما تعظّموه بأقوالكم (وَالأَرْحَامَ) أي واتّقوا الله في أرحامكم فلا تؤذوهم ولا تنفروا منهم بل يجب عليكم أن ترحموهم وتشفقوا عليهم وتَصِلوهم بالخيرات وخاصّةً الفقير منهم واليتيم والشيخ الكبير (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) اي يراقبكم فيرى أعمالكم وأفعالكم ثمّ يجازيكم عليها في الآخرة .

5 - (وَلاَ تُؤْتُواْ) أي ولا تعطوا (السُّفَهَاء) من نسائكم وأولادكم وربائبكم وأيتامكم لا تعطوهم (أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً) تقومون بِها في معاشكم وتقضون بِها حوائجكم ، والمعنى إذا كانت زوجتك ناقصة العقل والتدبير مبذّرة للمال فلا تسلّم أموالك بيدها تتصرّف بِها كيف تشاء لأنّها تبعثر أموالك وتصرفها في أشياء تافهة لا قيمة لها وليست ضرورية ، وكذلك ابنك أو ربيبك أو اليتيم الذي في بيتك الذي آويته في سبيل الله إن كان سفيهاً مبذّراً للمال فلا تسلّم أموالك بيده يتصرّف بِها كما يشاء ولا تعطِه مفاتيح حانوتك أو تجعله وكيلاً على أملاكك لأنّه يخونك ويسرق من أموالك ويبذّرها وأنت لا تعلم وذلك لأنّه سفيه والسفيه لا تثق به ولا تعتمد عليه في جميع الأشياء (وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ) والمعنى يجب أن تقوم أنت بنفسك بأمر معاشهم وكسوتهم فتعطيهم على قدر حاجتهم فإن أرادوا الزيادة على نفقاتهم أو كسوتهم فاعتذروا إليهم (وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا) اي لا تعاملوهم بالقوّة والضرب والشتم بل عاملوهم بلين الكلام وحسّنوا لهم المقام لتنالوا المرام ، لأنّ السفيه ينقاد بالكلام الليّن والوعد الحسن .

ومن أهم أمور التبذير عند المرأة الملابس وأدوات الزينة التي تتزيّن بِها اليوم وتتجمّل فإذا تركتَ أموالك بيدها تتصرّف بِها كما تشاء فإنّها تواظب على شراء الملابس والأحذية وما تتزيّن به ولا تكتفي بثوب أو ثوبين بل في كلّ شهر تلبس ثوباً جديداً وحذاءً جديداً وتبعثر الملابس القديمة ولا تعتني بِها وذلك لأنّها لم تتعب بجمع المال بل حصلت عليه بغير تعب ولا مشقّة و في ذلك قال الشاعر :
فمَن أخذَ البلادَ بِغيرِ حربٍ ..... يهونُ عليهِ تسليمُ البِلادِ
أما ابنك أو ربيبك أو اليتيم الذي عندك فإنّه يبذّر المال إن كان سفيهاً فيشتري ما تشتهي نفسه من ملاعيب وأدوات وملابس وغير ذلك ، وربّما أخذ يلعب القمار ويشرب الخمر وأنت لا تعلم به ، أو يصاحب أولاداً على شاكلته فينفق عليهم الدنانير ويبذّر عليهم الأموال وأنت لا تعلم به ، فلذلك لا تعتمد على أحد من هؤلاء ولا تسلّم أموالك بيده بل اعتمد على نفسك وأدِر شؤونك بنفسك تنجحْ

6 - (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى) أي اختبروهم في عقلهم ودينهم (حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ) وذلك في الخامسة عشرة من أعمارهم (فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا) معناه فإن علمتم منهم رشداً بالعقل وقدرتهم على حفظ مالهم (فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا) أي لا تأخذوا من أموالهم زيادة على ما تستحقّونه من الأجرة على رعي أغنامهم وخدمتها أو فلاحة في بستانهم أو حراثة في أرضهم وسقي زرعهم أو بناء دارهم أو غير ذلك من الأعمال التي تستحقّون بِها الأجرة على العمل . والخطاب لأولياء الأيتام (وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ) أي ومبادرةً لكِبَرهم ، ومعناه لا تبادروا الأخذ بالكثير من أموالهم زيادةً على أجرتكم خوفاً من أن يكبروا فيذهب المال منكم ويعود إليهم وبذلك تغتنمون فرصة الوقت (وَمَن كَانَ غَنِيًّا) من أولياء الأيتام ، اي الأوصياء (فَلْيَسْتَعْفِفْ) عن أخذ أجرة العمل وأجره عند الله (وَمَن كَانَ فَقِيرًا) من أولياء الأيتام (فَلْيَأْكُلْ) أجرته (بِالْمَعْرُوفِ) لا يزيد ولا ينقص بل يأخذ من مال اليتيم أجرة على عمله كما يأخذ غيره من العمّال (فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ) حين بلوغ الرشد (فَأَشْهِدُواْ عَلَيْهِمْ) شهيدين أو أكثر كي لا يقع جحود بعد ذلك (وَكَفَى بِاللّهِ حَسِيبًا) أي محاسباً ومعاقباً فاحذروا عقابه يا أولياء الأيتام ولا تأخذوا من أموالهم ما لا تستحقّونه .

-----------------------------------
<<السورة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر القرآنية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم